من المنامةمن اوربا

نقل الأستاذين حسن مشيمع وعبدالوهاب حسين إلى عيادة السجن “من غير قيود أو ارتداء الزي”.. وتلكوء في صرف أهم الأدوية

علي مشيمع: سأواصل الإضراب لحين حصول والدي على "الحقوق كاملة"

 

لندن، المنامة – البحرين اليوم

أكد الرمز القيادي المعتقل الأستاذ حسن مشيمع بأن السلطات في سجن جو المركزي بالبحرين لا تزال تمنع عنه أدويته التي يحتاجها، كما ترفض نقله إلى المستشفى لتلقي العلاج وإجراء الفحوصات الضرورية.

وقال الناشط علي مشيمع بأنه تلقى اتصالا اليوم الثلاثاء 7 أغسطس 2018م من والده، وأبلغه بأن إدارة السجن نقلته أمس الاثنين والرمز القيادي الأستاذ عبدالوهاب حسين إلى العيادة التابعة للسجن، والتي توجد داخل المبنى، من غير وضع القيود والسلاسل أو ارتداء زي الجناة، وهي القيود التي تفرضها السلطات شرطا لنقل الأستاذ وبقية الرموز إلى المستشفى (خارج السجن) أو الزيارة العائلية.

وذكر الأستاذ مشيمع بأن العيادة صرفت له فقط 8 أنواع من الأدوية التي يحتاجها التي تبلغ 19 دواء، مشيرا إلى عدم صرف الأدوية الضرورية التي يحتاجها، وأهمها دواء مرض ارتفاع السكر.

وأوضح الناشط علي مشيمع، الذي يقضي يومه السابع من الإضراب أمام السفارة الخليفية في لندن، بأن “نصف العلاج أو نصف الدواء لن يحلّ القضية”، مشددا على حقّ والده في “الرعاية الصحية والعلاج الكامل”، إضافة إلى “حقوقه الأساسية الأخرى، وهي الزيارة، وإرجاع كتبه المصادرة والسماح له بالقراءة، والكف عن المضايقات”.

وأكد مشيمع استمراره في الاضراب عن الطعام “إلى أن تتوفر الحقوق كاملة”.

 

اظهر المزيد
إغلاق