من الخليجمن المنامة

إئئلاف 14 فبراير يدين الهجوم الدموي في صعدة.. وتيار الوفاء: حلفاء الصهونية يرتكبون مجزرة “قانا” جديدة

أنصار الله تؤيد دعوة الأمم المتحدة لإجراء "تحقيق فوري ومستقل"

 

دان إئتلاف 14 فبراير الهجوم الدموي الذي نفذه الطيران السعودي أمس الخميس على حافلة تقل أطفالا ببلدة ضحيان بصعدة شمال اليمن.

وفال الإئتلاف في بيان الجمعة 10 أغسطس 2018م بأن المجازر التي يرتكبها “العدوان السعودي-الأمريكي” في اليمن، لا تختلف عما يقترفه “الكيان الصهيوني بحق الشعب الفلسطيني، وما كان يقترفه في لبنان”.

وأضاف البيان بأنه “لم يعد الاستنكار والشجب ينفعان مع هذا العدوّ الإرهابيّ الذي جبلت طينته على القتل وذبح الأبرياء وإباحة الدماء”، داعياً  “كلّ القوى الحيّة في العالم، إلى اتخاذ موقف حاسم من النظام السعوديّ الإرهابي، وعدم الانجرار وراء دعاياته الرخيصة”، بحسب تعبيره.

من جهته، وصف تيار الوفاء الإسلامي المجزرة بأنها “قانا” أخرى، في إشارة إلى جريمة سابقة ارتكبها الإسرائيليون في جنوب لبنان.

ووصف التيار في بيان له اليوم الجمعة النظام السعودي بأنهم “حلفاء للصهيونية”، وأكد بأن الجريمة الجديدة في ضحيان “تؤكد سبق الإصرار والقصد لاستباحة دماء أبناء اليمن، والاستخفاف بحرمة دماء المسلمين والأبرياء”.

وأضاف “إن تتابع مثل هذه الجرائم العمدية يبرهن بشكل واضح أنه لم يعد هناك شئ يسمى قانون دولي أو أعراف وقيم تحكم عالم اليوم في عرف القوى الاستكبارية المتعجرفة وأذنابها”، معتبرا المؤسسات الدولية والإقليمية، بما فيها مجلس الأمن ومنظمة التعاون الإسلامي وجامعة الدول العربية بأنها “إما عاجزة أو متآمرة حيال مايحدث على شعب اليمن الشقيق”.

وقد رحبت حركة أنصار الله اليمنية بدعوة الأمم المتحدة لإجراء تحقيق مستقل في الضربات الجوية التي نفذها التحالف السعودي في ضحيان.  وكتب محمد علي الحوثي رئيس اللجنة الثورية العليا في تغريدة على تويتر ”نرحب بدعوة الأمين العام للأمم المتحدة ومستعدون للتعاون“.

وقال مسؤول طبي يمني واللجنة الدولية للصليب الأحمر يوم الخميس إن ضربة جوية أصابت حافلة تقل أطفالا لدى مرورها في سوق في محافظة صعدة بشمال اليمن.

وقال متحدث إن الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريش أدان يوم الخميس الضربة الجوية ودعا إلى إجراء ”تحقيق فوري ومستقل“.

وقالت هنرييتا فور المديرة التنفيذية لمنظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسف) في بيان يوم الجمعة إن الهجوم ”المروع“ على الحافلة يعكس ”وصول الحرب (اليمنية) الوحشية إلى نقطة بالغة السوء“.

وزعم التحالف السعودي المدعوم من الغرب إن الضربات الجوية استهدفت ”العناصر التي خططت ونفذت استهداف المدنيين“ في مدينة جازان جنوب السعودية يوم الأربعاء مما أدى لمقتل مدني يمني هناك.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق