من اوربا

نشطاء بريطانيون يدعون علي مشيمع وزينب الخواجة لوقف الإضراب: “حقق النجاح.. وحان الوقت لطرق أخرى”

لندن – البحرين اليوم

دعا ثلاثة نشطاء بريطانيين الناشط علي مشيمع والناشطة زينب الخواجة لوقف الإضراب عن الطعام، بعد التقارير الأخيرة التي حذر فيها أطباء من “وقوع كارثة” بسبب تدهور الوضع الصحي لمشيمع الذي بدأ الإضراب في الأول من أغسطس الماضي احتجاجا على حرمان والده الرمز الأستاذ حسن مشيمع من الرعاية الصحية وتعريضه لسوء المعاملة.

وأصدر كل من بريان دولي، أندرو أندرسن، وسام والتون بيانا يوم الأربعاء 12 سبتمبر 2018م، أكدوا فيه بأن الإضراب “حقق النجاح”، حيث سلط الضوء على معاناة الأستاذ مشيمع والسجناء في البحرين، إلا أنهم دعوا مشيمع والخواجة لإنهائه ومواصلة النضال بطرق أخرى، وخاصة في ظل المخاوف على صحة مشيمع.

وقد أثار البيان ردود أفعال مختلفة، ودفع عدد من النشطاء الأجانب إلى تأييد الدعوة لفك الإضراب، وقالت الناشطة ليندا بأننا “بحاجة إلى علي مشيمع وزينب الخواجة بصحتهما في المستقبل”، وعبرت عن إعجابها بصمودهما.

وأكد البيان الذي صدر بورقة رسمية عن منظمة “فرونت لاين ديفندرز” المعنية بالدفاع عن النشطاء؛ استمرار دعم مطالب مشيمع في توفير الرعاية الصحية الكاملة لوالده والسماح له بالزيارة العائلية وإرجاع كتبه من غير قيود حاطة بالكرامة، كما جدد التضامن مع عموم السجناء في البحرين، وأشار إلى نجاح الاعتصام والإضراب أمام السفارة الخليفية في لندن، وخصوصا على مستوى استقطاب المتضامنين والتغطية الإعلامية الواسعة.

وفي حين أوضح البيان بأن الاحتجاجات ووسائل الدعم والتضامن حتى الآن غير كافية، إلا أنه دعا مشيمع والخواجة لوقف الإضراب “لأسباب صحية”.

وكان لافتا أن السفير الخليفي فواز محمد تردد يوم الأربعاء على مبنى السفارة لأكثر من مرة، وقد تعمّد دخولها من البوابة الرئيسية التي يعتصم عندها مشيمع والخواجة، وكان ذلك وسط حراسة أمنية مشددة.

 

اظهر المزيد
إغلاق