من اوربا

عريضة في البرلمان البريطاني تدعو لوقف الانتهاكات في سجون البحرين وتثير قضية الأستاذ مشيمع

لندن – البحرين اليوم

أطلق نائب بريطاني عريضة داخل البرلمان البريطاني يوم الخميس ١٣ سبتمبر ٢٠١٨م تدعو إلى إنهاء المعاملة المهينة للسجناء في البحرين.

وأبدت العريضة التي طرحها النائب توم بريك الاستنكار من الظروف غير الإنسانية التي تشهدها مراكز الاحتجاز في البحرين، بما في ذلك سجن جو المركزي الذي يعاني السجناء فيه من الظروف غير الصحية، والاكتظاظ الشديد، وعدم كفاية مياه الشرب، وشيوع المرافق غير الصحية.

وتطرقت العريضة إلى قادة الثورة المعتقلين (الـ ١٣) الذين تعرضوا للتعذيب والإدانة بشكل غير قانوني من قبل محكمة عسكرية في عام ٢٠١١م.

وأشارت العريضة على وجه الخصوص لقضية الأستاذ الرمز حسن مشيمع الذي يُواجه “استهدافا متعمدا، بحرمانه من الرعاية الصحية والزيارات العائلية ومن الكتب.

كما تطرقت العريضة إلى الأستاذ الرمز عبدالوهاب حسين، والدكتور الرمز عبدالجليل السنكيس، وقالت بأنها يعانيان أيضا من إجراءات مماثلة.

وعبرت العريضة عن القلق حيال وضع الأستاذ مشيمع، وأشارت إلى إضراب نجله الناشط علي مشيمع عن الطعام خارج السفارة الخليفية في لندن.

كما تطرقت العريضة للمعتقل الناشط علي حاجي المضرب عن الطعام في سجن جو احتجاجا على المعاملة المهينة.

كما عبرت العريضة عن القلق حيال ما تقدمته المملكة المتحدة من دعم للنظام في البحرين، وأشارت إلى دعمه بأكثر من ٥ ملايين جنيه استرليني ضمن برامج المساعدة للنظام، وأكدت العريضة فشل المؤسسات الرسمية في البحرين “بشكل منهجي” في التحقيق بانتهاكات حقوق الإنسان، والتعذيب المبرمج.

وحثت العريضة حكومة المملكة المتحدة على تعليق برنامج المساعدة مع النظام في البحرين لحين التزامه بتعهداته الدولية بشأن حقوق الإنسان، بما في ذلك قواعد الحد الأدنى من معاملة السجناء (قواعد مانديلا)، كما دعت إلى الإفراج الفوري عن جميع السجناء السياسيين في البحرين، وخاصة قيادات المعارضة الثلاثة عشر.

اظهر المزيد
إغلاق