من اوربا

تكتل المعارضة البحرانية في بريطانيا: قوات درع الجزيرة في البحرين “قوات احتلال”.. والنظام الخليفي مصدر تهديد للأمن الإقليمي

لندن – البحرين اليوم

نظم تكتل المعارضة البحرانية في بريطانيا أمس السبت، ١٠ مارس ٢٠١٨م، وقفة احتجاجية أمام مبنى رئاسة الوزراء البريطاني ضمن أولى فعاليات التكتل بمناسبة الذكرى السابعة للاحتلال السعودي للبحرين.

ورفع الناشطون لافتات عبرت عن التنديد بالجرائم والانتهاكات التي ارتكبتها القوات السعودية بعد دخولها البحرين في مارس ٢٠١١م، كما دعوا الحكومة البريطانية إلى وقف دعمها للنظامين السعودي والخليفي.

وتخلل الوقفة الاحتجاجية مؤتمر صحافي لتكتل المعارضة، حيث ألقى الناشط عباس العمران بيان التكتل بالمناسبة، مستحضرا مشاهد دخول قوات درع الجزيرة إلى البحرين وتنفيذها أوسع عمليات القمع والاضطهاد بحق المواطنين البحرانيين.

وأوضح البيان بأن النظام الخليفي يشكل خطرا على الأمن الإقليمي، مستخفا في الوقت نفسه بدعايات الإصلاح المزعوم التي يروج لها النظام عبر أبواقه الإعلامية.

ومن جانبه، تحدث القيادي في المعارضة البحرانية الدكتور سعيد الشهابي وأكد فشل مشروع الاحتلال السعودي للبحرين، معتبرا أن عقد صفقات الأسلحة يمثل دليلا واضحا على أن النظام السعودي “يشتري شرعيته والدعم من الخارج، لأنه لا يشعر بالاستقرار”، وعاب الشهابي على الحكومة البريطانية استقبالها لولي العهد السعودي محمد بن سلمان وإبرام صفقة مقاتلات “التايفون”، وقال بأنها سوف تُستعمل في قتل الأبرياء.

وتحدث في المؤتمر الصحافي رئيس منظمة “سلام” الحقوقية، جواد فيروز، وأكد بأن دخول القوات السعودية إلى البحرين يمثل “احتلالا للأرض”، وأوضح بأن الاحتلال السعودي “عمق الطائفية وأدخل البلد في أزمة اقتصادية”، مشددا في الوقت نفسه بأن البحرانيين عاودوا النزول إلى الميادين وهم يؤكدون على استمرار الثورة رغم ما يتعرضون له من قمع وانتهاكات.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق