من واشنطن

المحكوم بالإعدام حسين إبراهيم مرزوق: محاكمة جائرة واعترافات تحت التعذيب

 

واشنطن – البحرين اليوم

استعرضت منظمة “أمريكيون من أجل الديمقراطية وحقوق الإنسان” في سلسلة جديدة من “ملفات الضحايا”؛ ملف ضحية التعذيب المحكوم بالإعدام حسين إبراهيم مرزوق (٢٨ عاما) الذي تعرض لمحاكمة “جائرة” في البحرين وقضت بإعدامه وتجريده من الجنسية.

وأوضح تقرير المنظمة الصادر بتاريخ ١٥ مارس ٢٠١٨م بأن السلطات الخليفية احتجزت حسين تعسفا وعرضته للتعذيب وسوء المعاملة لإجباره على الإدلاء باعترافات كاذبة، وقد أيدت محكمة “التمييز” حكمة مؤخرا، وهو معرض لخطر الإعدام الوشيك.

وقد هاجم ضباط يرتدون ملابس مدنية في ٣١ يونيو ٢٠١٦م منزل حسين، ولكنه لم يكن موجودا فيه، واقتحمت القوات عدة منازل للبحث عنه، ولمدة أربعة أيام متتالية، وفي ١٠ يوليو ٢٠١٦ تم اعتقال حسين في منزل صديقه في مدينة “حمد”، وشوهد بعد ساعتين من الاعتقال وهو مقيد في عيادة (القلعة) بمبنى وزارة الداخلية الخليفية، وكان بالكاد يستطيع المشي.

وأثناء التحقيق معه في إدارة التحقيقات الجنائية – سيئة الصيت – تعرض حسين للصدمات الكهربائية وتم تهديده لإكراهه على الاعتراف. وفي النهاية، اعترف حسين مرغما حيث اتهم بجرائم مزعومة متعددة، بما في ذلك المشاركة في التفجير و”القتل” بشأن قضية الشهيدة فخرية مسلم، وحيازة متفجرات وأسلحة، والتواصل و”التآمر” مع بلد أجنبي، والتدريب مع الحرس الثوري الإيراني.

وقد تمت إدانة حسين في ١٩ يونيو ٢٠١٧ مع ٩ آخرين، وتم تأييد حكم الإعدام في ٢٢ نوفمبر ٢٠١٧ في محكمة الاستئناف، وأكدت الحكم محكمة النقض الخليفية في ٢٦ فبراير ٢٠١٨م، مما جعله نهائيا.

وأكدت المنظمة في تقريرها انتهاك السلطات الخليفية للقانون الدولي والمحلي في قضية حسين مرزوق، ابتداءا من اعتقاله التعسفي، وإخضاعه للتعذيب وسوء المعاملة، ودعت إلى إبطال حكم الإعدام والتزام النطام بالتدابير اللازمة لضمان إجراء محاكمات تتماشى مع الأصول القانونية، كما أكدت على ضرورة التحقيق الكامل في ادعاءات التعذيب وفرض الحظر على عقوبة الإعدام نهائيا.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

تغريدات البحرين اليوم

إغلاق