من المنامة

مركز الخليج: المحاكم في البحرين تستخدم “قوانين الإرهاب” لإسكات الصحافيين ونزع الشرعية عن النشطاء

 البحرين اليوم – (خاص)

دعا مركز الخليج لحقوق الإنسان إلى وقف استخدام “قوانين الإرهاب” في البحرين “لإسكات الصحافيين ونزع الشرعية عن عمل المدافعين عن حقوق الإنسان”.

وبعد تأييد محكمة خليفية في البحرين حكما بسجن المصور البحراني السيد أحمد الموسوي، أصدر المركز أمس الخميس ٢٩ مارس ٢٠١٨ بيانا دعا فيه للإفراج الفوري “وبلا قيد أو شرط” عن الموسوي، واثنين من الصحافيين، وهما محمود الجزيري وعلي معراج، وإعادة الجنسية إليهما.

وأوضح البيان استمرار المحاكم الخليفية في استهداف الصحافيين والإعلاميين في البحرين، وتطرق على وجه الخصوص إلى الحكم بسجن المصور الموسوي ١٠ سنوات مع تجريد الجنسية وذلك على خلفية تغطيته للأحداث في البلاد. وقد تلقى سيد أحمد الموسوي الكثير من الدعم الدولي. وقد فاز بـ ١٦٩ جائزة دولية للتصوير الفوتوغرافي – عدد من الجوائز فاز بها حتى أثناء احتجازه. وهو عضو في الفدرالية الدولية لفن التصوير وجمعية التصوير الفوتوغرافي الأمريكية وصناعات الصور المتحدة والقطيف للتصوير.

كما تطرق بيان المركز إلى تأييد محكمة خليفية في ١١ مارس الجاري أحكاما بالسجن لمدة ١٥ و ٢٥ سنة ضد الصحفي محمود عبد الرضا الجزيري و الناشط على الإنترنت علي المعراج على التوالي، كما أيد الحكم تجريدهم من جنستهم. وقد سبق أن أدانتهما المحكمة الجنائية العليا في البحرين على انهما عضوين في خلايا إرهابية مزعومة.

وأعرب المركز عن بالغ القلق إزاء الاستهداف المنتظم للصحفيين والمصورين والناشطين على الإنترنت والمدافعين عن حقوق الإنسان في البحرين.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

تغريدات البحرين اليوم

إغلاق