من الخليج

إيران: حكام السعودية حولوا أنفسهم إلى رمز للجريمة والاعتداء إلى جانب الكيان الصهيوني

طهران – البحرين اليوم

اتهمت الخارجية الإيرانية حكام السعودية بأنها “حولوا أنفسهم إلى رمز للجريمة والاعتداء في الشرق الأوسط” إلى جانب “الكيان الصهيوني”.

وفي تصريحات صحافية اليوم الأربعاء ١١ أبريل ٢٠١٨م، قال المتحدث باسم الخارجية الإيرانية بهرام قاسمي – وفي إشارة إلى الحكام السعوديين – بأن “الأشخاص الذين أدخلوا اسمهم واسم بلدهم في قائمة المعتدين والمجرمين في المنطقة، واصطفوا إلى جانب الديكتاتوريين المعتدين والمجرمين كصدام؛ يجب أن يعلموا أنه من خلال إطلاق مزاعم لا أساس لها ضد إيران بأنهم لا يمكنهم تجاهل حقيقة أن دول وشعوب المنطقة (..) لن ينسوا دور السعودية في إنتاج وترويج وتسليح التطرف والعنف والإرهاب”.

وفي رد على اتهامات متكررة رددها وزير الخارجية السعودي عادل الجبير خلال زيارة له في فرنسا، قال قاسمي بأن “نظام آل سلمان اليوم” يعمل على “التغيير المرحلي وتمويه سجله القاتم في هذه المرحلة”، وأضاف “إن حكام السعودية الحاليين إلى جانب الكيان الصهيوني قد حولوا أنفسهم إلى رمز للجريمة والاعتداء في الشرق الأوسط”.

ودعا قاسمي المسؤولين الفرنسيين إلى تذكير المسؤولين السعوديين خلال اللقاءات معهم بما وصفها بـ”العبر المتبقية من مصير المعتدين والدكتاتوريين السابقين في المنطقة” بحسب تعبيره.

 

وتشهد العلاقات الإيرانية السعودية توترات متصاعدة منذ سنوات، وقد أخذت وتيرة متصاعدة بعد إعدام آل سعود للشيخ نمر النمر في يناير ٢٠١٦م، حيث قُطعت العلاقات التجارية والدبلوماسية بين الجانبين وأعقبها اتهامات ممنهجة قادتها السعودية ضد إيران ولاسيما بعد التقارب المتزايد بين الرياض وتل أبيب.

وكان زعيم التيار الصدري السيد مقتدى الصدر أعلن قبل يومين عن استعداده للمساهمة في حلحلة الأوضاع المتوترة بين إيران والسعودية، مع إشارته إلى الصعوبات التي تحيط مثل هذه المبادرات.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق