حسين كاظممقالات

القمة العربية المترهلة.. زادت من شكليتها فأصبحت “سعودية”

حسين كاظم

البحرين اليوم – (خاص)

 

إذن انتهت القمة العربية التاسعة والعشرين، المنعقدة في السعودية و المسماة بقمة “القدس”، والتي لم تأت بشيء ملموس، لا على مستوى الشكل ولا على مستوى المضمون، كما لم تناقش القمة “العربية” عدوانا جرى على دولة “عربية” قبل يوم واحد فقط من انعقاد القمة.

الملفت في القمة هو “الفحش” في فرض السعودية لأجندتها، حيث لم يتحدث في القمة إلا من لا يُخاف جانبه (سعوديا)، حتى لو كان على مستوى الكلام، ففي حين يدين الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي صواريخ ما أسماهم جماعات يمنية على السعودية، لم يدين أي جانب من الفوضى الكبيرة في المنطقة، إلا بالمسطرة السعودية.

وهذا “الفحش” في فرض أجندات سعودية على قمة عربية هي خاوية أصلا على عروشها، يتيح للمتابع تأمل الكم الهائل من التوتر السعودي في سياساتها الخارجية، خصوصا وأن القمة لم تناقش-حتى-الأزمة الخليجية، وكأنها كثرت من “ديكوريتها” في هذه الآونة الحرجة من السياق العربي المترهل.

ثم أن العراق الذي كان من المقرر أن يلقي كلمته، غاب صوته، بفعل الجدول الذي وزّع على الحاضرين بطريقة مفاجئة.

ما يمكن تسجيله إذن على القمة عدة أمور: المبالغة في شكليتها، الأجندة السعودية المفروضة بشكل واضح وفاضح، نعومة القمة على صفيح عربي ساخن، ما يعني أنها بعيدة كل البعد عن الهم العربي ولو بشكل شكلي.

في المقابل، إبداع الدب الروسي في رسم خطوط الاشتباك في غابة العالم، وسط أدغال كثيفة ومعقدة قد تتوه فيها بعض أنواع الدببة، كالدببة الداشرة مثلا، والفيلة الثقيلة التي تربض على أنفاس تويتر دون أن تقدم استراتيجيات توازي التعقيد المتفاقم.

فالروسي حين خفف بضغطه وخطوطه الحمراء من العدوان الأمريكي البريطاني الفرنسي، يكفي أن يرد على كل الثرثرات التي تعج بها كل القنوات التي تعمل بتنقية “بوق ثلاثي الأبعاد” ، وما يحصل اليوم هو ما سيتضح في صورة الغد من موازين قوى.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق