مقالات

مفارقات “خايب النّمْرَة”

 

البحرين اليوم – (خاص)

بقلم: كريم العرادي

كاتب من البحرين

 

من الجيد جدا أن يُخرج المتسلقون والمتمصلحون ما يُخفونه طويلا، وأن يكفوا عن الظهور وكأنهم بالفعل شخصيات “حيادية” ولا يشغلها إلا شاغل واحد وهو الناس وتحقيق مصالحهم الحقة. ما نشره المدعو محمد حسن العرادي من تغريدات أخيرة تحت عنوان “مفارقات”؛ يكشف لنا بعض الطبائع غير السوية للأشخاص الذين كلما حاولوا إثبات أنهم ناصعون من الداخل؛ فضحتهم ألسنتهم وتغريداتهم بما هو مخبوء من سوء. الأمر المريب حقا هو أن العرادي حمل نفس الراية التي يحملها أسوأ خَدَمة النظام، حيث شنّ هجوما تشكيكيا في ذمة المعارضين والحقوقيين في الخارج، ووصف النشطاء وتحركاتهم الحقوقية بذات الأوصاف التي يروج لها الجلادون في “غرف التعذيب”، ولم يعد هناك فرق كبير بين الطعون المفتوحة التي يقولها العرداي ضد المنفيين في الخارج مع تلك التي اعتاد مثلا سيء الذكر، سعيد الحمد، على نشرها وبالألفاظ التي يسمعها وهو يحضر أو يستمع لحفلات التعذيب ضد المواطنين.

بهجومه الوقح؛ فإن المدعو العرادي يؤكد المؤكَّد، ويُثبت ما هو ثابت أصلا، ليس على أنه واحد من شخوص “حصان طروادة”، أو أنه أحد “قطّاع الطرق” على الحراك الشعبي في البلاد، ولكنه يُثبت أيضا أنه يتلقى ذات الدروس الأمنية التي يتلقاها وتلقاها كثيرون من قبله ومن بعده، ممن خاضوا كل السّبل من أجل أن يحظوا بحظوة من النظام، ويكسبوا منصبا موعودا مقابل الاصطفاف ضد المعارضين والترويج للاتهامات النمطية ضدهم.

المتسلقون والانتهازيون في البحرين معروفون للصغير والكبير، وهؤلاء لا يجيدون الوقوف في “المناطق الوسطى” والرمادية، ولو حاولوا ذلك مرة بعد أخرى، فإنهم في النهاية سوف يكشفون المدفون بداخلهم، ويرمون على الملأ الفضيحة التي يخفونها. والحق أن العرادي يعطينا حكمة لا بد أن نسجلها جميعاً في العقول والقلوب، فالمرء مخبوء تحت لسانه، والطبع يغلب على التطبّع، والأيام وحدها كفيلة بغربلة معادن الرجال. فهذا الذي كان يجلس في إحدى مجالس بيروت ساردا مآزق النظام، ومتوعدا بخلافات داخلية بين المجرمين الكبار والصغار؛ كان يظن أن ما يقوله في المجالس الخاصة يمكن أن يضمن له مقعدا في “المعارضة الوردية”، إلى جانب المقعد الخلفي الذي يجلس عليه وقت الضرورة. وهو يعلم، مثل غيره، أن “الدود” حين يهجم على التفاحة النتنة؛ لا يوقفها شيء للإبقاء عليها ناضجة وسليمة، ولو نقلها إلى مكان آخر، أو حفظها مع تفاحة أخرى صالحة. الفساد جرثومة معدية، وسوء السريرة مثل مجاري المياه الآسنة، تفضح صاحبها ولو تغطى بألف غطاء وقناع.

ولكن في المقابل، ليس على الناس أن يُطيلوا الكلام عن أمثال هؤلاء. عليهم فقط أن يتعلموا الحكمة من وجودهم وأسباب تفريخ النظام لهم بين الفترة والأخرى. فإطالة الإنشغال مع المرجفين فيه تكريم لهم، وكثرة النقاش مع الأراجيف التي يشيعونها يحيلها إلى موضوعات عائمة يتلبسها الحق والباطل، لتضيع الحقائق وتختفي خلف الزّبد والغازات السامة. هناك طوابير كثيرة، معروفة وغير معروفة، من المرجفين والمتسلقين، ولكنها مجرد “طوب” و”أكياس رمل” يستعلمها الخليفيون لتمرير مشاريعهم الخبيثة، وأفضل ما يمكن أن يصنعه المرء هو “الشخبطة” على هذه الطوب وكتابة الشعارات المناوئة لها والفاضحة لها، لتكون مثل علامات العار التي تلتصق فوق الجباه طيلة العمر، ولتكو مثل إشارات التحذير من “الجَرَب” وخطورة الاقتراب منه. لا تنسوا ما كتبه أحد المتظاهرين: “أموت جيفة، ولا أشم ريحة خليفة”، وهؤلاء المرجفون روائح من تلك “الريحة” الفاسدة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق