من المنامة

“منظمة سلام” تدين إسقاط الجنسية عن مواطنين واستخدام الأطفال كورقة ضغط على المعارضة

المنامة – البحرين اليوم

 

أعربت منظمة “سلام للديمقراطية وحقوق الإنسان” يوم الأربعاء (16 مايو 2018) عن قلقها الشديد إزاء استخدام السلطات الخليفية “أطفال النشطاء السياسيين والحقوقيين والمعارضين كورقة ضغط”، بحسب وصفها.

وقالت “سلام” في بيان أن السلطة “تستخدم الحرمان التعسفي من الجنسية ضد أطفال المعتقلين الذين يولدون في فترة تواجد آبائهم في السجون على خلفية مطالبتهم بالحقوق السياسية والمدنية أو مطالبتهم بالتحول نحو الديمقراطية”.

ووصفت المنظمة الإجراء الخليفي بالمخالفة الصريحة “لاتفاقية حقوق الطفل التي صادقت عليها البحرين عام 1989 بموجب المرسوم بقانون رقم ١٦ لسنة 1991م، وذلك في 13فبراير 1992م”.

يذكر أن محكمة خليفية أصدرت حكما أمس الثلاثاء يقضي بنزع جنسية أكثر من مائة مواطن، وتتهم السلطة الخليفية المواطنين المنزوعة جنسياتهم بتكوين تنظيم إرهابي، وهو ما ينفيه محامو المتهمين، والذين لم يُمنحوا فرصة للترافع عن وكلائهم بشكل كافٍ.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق