من المنامة

مخاوف على حياة الإعلامي المختطف حسن قمبر بعد مرور ٢٤ ساعة على اعتقاله

الصائغ: كان يحمل سلاح "عدسة الكاميرا" ليصور كل الأحداث

 

المنامة – البحرين اليوم

عبرت عائلة الإعلامي المختطف حسن قمبر عن “القلق الشديد” على حياته بعد مرور أربع وعشرين ساعة على اختطافه في بلدة نويدرات من غير معلومات عن مصيره أو مكان اعتقاله.

وكانت قوات خليفية بفرق مختلفة داهمت نويدرات فجر الثلاثاء ١٢ يونيو ٢٠١٨م واختطفت قمبر في كمين مخابراتي شاركت فيه عدة وحدات من قوات المرتزقة والكوماندوز. وقد نُقل بسيارة إسعاف تابعة لوزارة الداخلية لحظة اعتقاله.

ويعتبر حسن قمبر من المصورين الإعلاميين البارزين الذين حرصوا على تغطية الأحداث في البحرين، وكان حاضرا بكاميرته في مختلف المناطق لتغطية الفعاليات العامة رغم أنه كان مهددا بالتصفية الجسدية بعد صدور أحكام غيابية ضده بأكثر من ١٠٠ سنة، فيما ظل واحدا من أشهر المطاردين منذ العام ٢٠١٣م.

ويقول مقربون منه بأنه رفض مغادرة البلاد، وأصر على البقاء بين أهله ومواصلة عمله الإعلامي رغم المخاطر التي كانت تحيط بحياته.

ووصفت الناشطة الحقوقية ابتسام الصائغ اعتقال حسن قمبر بأنه تعبير عن “تجريم التصوير” من قبل السلطات، وأكدت بأن التهم ضده تتصل بالوضع السياسي وبـ”السلاح” الذي حرص على حمله في كل مكان، وهو “عدسة الكاميرا التي لم يفارقها”، حيث “كان يصور كل حدث اجتماعي ورياضي وإنساني” بحسب الصائغ.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق