من المنامة

تيار الوفاء الإسلامي يدعو إلى “مواقف عملية” لإفشال الدعايات الترويجية للانتخابات النيابية

بيان التيار: لابد من أنشطة "مضادة" في وجه "المتسلقين"

 

البحرين اليوم – (خاص)

حذر تيار الوفاء الإسلامي في البحرين من محاولات السلطات الحثيثة من أجل “إعادة تسويق المجلس النيابي”، في ظل الاستعدادات الرسمية للانتخابات البرلمانية في وقت لاحق من العام الجاري، ودعا قوى المعارضة إلى عدم “التراخي” لإفشال هذه المحاولات.

وأشار التيار – من القوى الثورية المعارضة – في بيان الثلاثاء ١٢ يونيو ٢٠١٨م، إلى جملة من الأساليب التي وصفها بـ”البائسة” للترويج للانتخابات، ومنها “الدفع بوجوه جديدة للترشح”، واستغلال “طبقة مزيفة” من النشطاء للمشاركة في الانتخابات، بمبررات مختلفة.

وفي الوقت الذي أكد التيار بأن التجارب الماضية أثبتت عجز البرلمان الخليفي، وأنه “جزء من منظومة الفساد (..) والتغطية على الفاسدين”، إلا أن بيان التيار أبدى الخشية مما وصفه بـ”تراخي الجهات المعارضة والنخبة وعموم الناس من اتخاذ مواقف عملية” لإفشال الدعايات والجهود الخليفية لترويج الانتخابات.

وتوقف البيان عند بدأ شيوع صور المرشحين للانتخابات، وخاصة في الأوساط الشعبية التي تعاني من القمع والاضطهاد، ما اعتبره “استفزازا” للمواطنين وتضحياتهم، ودعا إلى “مواقف صارمة” إزاء المترشحين للانتخابات الذين وصفهم بـ”المرجفين وطلاب الدنيا”، وخصّ البيان المواطنين للقيام بـ”أنشطة مضادة” ضد “المتسلقين، ورفض نشاطاتهم في الأوساط الشعبية للترويج لأنفسهم وللمجلس الصوري” بحسب تعبير البيان.

وتوجه التيار إلى الفعاليات السياسيات والإعلامية “لاستخدام كل الوسائل الممكنة” للكشف عن “السجل الحافل بالفشل والفساد” للبرلمان ونوابه، والعمل على “إظهار” الدور الذي قام به البرلمان الخليفي في “تعميق مشاكل الناس السياسية والاقتصادية والاجتماعية”.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق