من اوربا

“أمريكيون” ترحب بموقف المفوض السامي وتدعو إلى مزيد من “المواقف لردع الانتهاكات في البحرين”

حسين عبدالله: إدانة بن رعد نزعت مجددا القناع عن الحكم القمعي

 

جنيف – البحرين اليوم

رحبت منظمة “أمريكيون من أجل الديمقراطية وحقوق الإنسان في البحرين” ADHRB بموقف المفوض السامي لحقوق الإنسان الذي ندد بانتهاكات حقوق الإنسان في البحرين، ودعا إلى السماح بزيارة المبعوثين الأمميين إلى البلاد.

وكان المفوض السامي زيد بن رعد أشار اليوم الاثنين ١٨ يونيو ٢٠١٨ في كلمة افتتاح الدورة الثامنة والثلاثين لمجلس حقوق الإنسان في جنيف، إلى “استمرار قمع المجتمع المدني في البحرين” وحث السلطات على “احترام حقوق الإنسان”.

وأوضحت المنظمة – التي تتخذ من واشنطن مقرا لها – بأن الموقف الجديد للمفوض الأممي بشأن البحرين؛ يؤكد “فشل الحكومة في التعتيم على الانتهاكات الجارية في البلاد”، ودعت إلى “المزيد من المواقف العملية الضاغطة لإجبار السلطات على وقف القمع وردعها عن انتهاك حقوق الإنسان، بما في ذلك استهداف المدافعين عن حقوق الإنسان، وإغلاق كل منابر الاعتراض السلمي وحرية التعبير عن الرأي”.

وقال حسين عبدالله، المدير التنفيذي لمنظمة “أمريكيون”، بأن “الموقف الجريء للمفوض السامي نزع القناع مجددا عن الحكم القمعي الذي يسيطر على كل الأمور في البحرين”، وأشار إلى “خواء دعايات حكومة البحرين المضللة حول حقيقة الأوضاع الداخلية”.

وشدد عبدالله على أن إدانة المفوضية السامية للقمع والانتهاكات التي يقوم بها النظام الخليفي؛ جاء تتويجاً للنشاط الحقوقي المعارض، بما في ذلك الحضور الحقوقي الفاعل في المنتديات الدولية والأممية، وذلك على الرغم من “استخدام الحكومة لشركات العلاقات العامة لتبييض ملفها الحقوقي السيء، إضافة إلى استغلالها موقف الإدارة الأمريكية الجديدة المتواطيء مع النظام القمعي في البحرين”.

يشار إلى أن منظمة “أمريكيون” تشارك في فعاليات مجلس حقوق الإنسان من خلال طاقم من النشطاء البحرانيين والخليجيين، ولها مشاركات حول البحرين ودول الخليج خلال جلسات التفاعل الحواري بالمجلس، كما أنها أعدت برنامجا لإجراء لقاءات دبلوماسية مع الدول الأعضاء في المجلس، ومع المقررين الأمميين.

وتنظم المنظمة ٣ فعاليات على هامش أعمال المجلس في دورته الحالية، وبينها فعالية تُقام الثلاثاء ١٩ يونيو حول سياسات القمع التي تنفذها السلطات في البحرين قبيل الانتخابات البرلمانية المرتقبة في وقت لاحق من العام الجاري، كما تنظم ندوة أخرى حول الوضع الحقوقي في السعودية في ٢١ يونيو الجاري.

الجدير بالذكر أن منظمة “أمريكيون” هي المنظمة الحقوقية البحرانية الوحيدة التي تحمل الصفة الاستشارية، ما يخولها للمشاركة في جلسات الحوار التفاعلي داخل مجلس حقوق الإنسان، كما أنها من المنظمات الحقوقية الخليجية النادرة التي تشارك في دورات المجلس بشكل فاعل وطيلة فترات انعقادها.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق