من المنامة

الجلادة مريم البردولي موضوع سؤال في البرلمان البريطاني حول مضايقة المعتقلات في سجن مدينة عيسى

الناشط الوداعي يتوعد بملاحقة المعذبين قضائيا خارج البلاد

 

المنامة – البحرين اليوم

توعّد الناشط الحقوقي السيد أحمد الوداعي إدارة سجن النساء في مدينة عيسى بالبحرين، بالملاحقة القضائية خارج البلاد.

وذكر الوداعي بأن الرائد مريم البردولي، مسؤولة سجن النساء، لا تزال تواصل “سياسة التضييق على المعتقلات السياسيات”، ومن ذلك مضايقتهن أثناء الاتصال بالأهل وانتهاك خصوصيتهن، وقد أثار لورد في البرلمان البريطاني هذه القضية وأشار إلى مسؤولية البردولي.

وحذّر الوداعي بأن هذه السياسة الانتقامية بقيادة البردولي “لن تفلح”، وأنها ستُعرض البردولي شخصيا “للفضح ويعزز مطالبة المحاسبة”.

وأضاف “مخطيء أي منتهك لحقوق الانسان من منتسبي وزارة الداخلية  بأن سياسة الإفلات من العقاب الذي تنتهجه البحرين سيحميهم من الملاحقات القضائية في الخارج”.

ومنذ قرابة الشهر؛ شكت المعتقلات السياسيات من عودة المضايقات الممنهجة ضدهن داخل السجن، وأوضحن بأن هناك “انتقاما كبيرا يُمارس ضدهن” ومن غير مبررات أو أسباب واضحة، وشمل ذلك الحرمان من الحقوق الأساسية في الزيارات العائلية، واقتناء الكتب والأدعية، ومستلزمات الكتابة، فضلا عن الرعاية الصحية.

وجدد يوم أمس الثلاثاء 17 يوليو 2018 اللورد بول سكريفن توجيه الأسئلة البرلمانية المكتوبه بخصوص المعتقلة هاجر منصور، وما تمارسه مريم البردولي من تضييق ممنهج، وأوضح سكريفن بأن هذا التضييق بخصوص المعتقلة هاجر يأتي انتقاما من توصل السيد الوداعي – زوج ابنتها – مع هيئات الأمم المتحدة والبرلمان البريطاني حول ما تتعرض له المعتقلات في سجن مدينة عيسى.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

تغريدات البحرين اليوم

إغلاق