فيديومن اوربا

سيدة بريطانية تكذّب أبواق آل خليفة: لم أتعرض للإساءة.. وأتضامن مع إضراب علي مشيمع

لندن – البحرين اليوم

كذّبت سيدة بريطانية ادعاءات صحف رسمية وجهات موالية للسلطات الخليفية في البحرين بعد أن تم نشر صورتها والزعم بأنها تعرضت للإساءة والتحرش من الناشطين علي مشيمع والسيد أحمد الوداعي.

ونشر الناشط مشيمع مساء الخميس ٢٣ أغسطس ٢٠١٨م على حسابه في موقع تويتر شريط فيديو يُظهر السيدة البريطانية وهي تتحدث من موقع إضرابه أمام السفارة الخليفية في لندن، وعبرت عن استيائها من نشر صورتها من قبل صحف في البحرين وبعض دول الخليج والإدعاء بآنها تعرضت للإساءة من قبل مشيمع والوداعي.

وكذّبت السيدة البريطانية هذه الإدعاءات، وعبرت عن دهشتها من حجم “التضليل” الذي مارسته السلطات ووسائل الإعلام الرسمية والتابعة لها وكذلك المدعو فيصل فولاذ وجماعته.

وأوضحت السيدة البريطانية بأنها منْ قامت بالذهاب إلى موقع اعتصام علي مشيمع وسألته عن سبب اعتصامه وإضرابه عن الطعام، وقالت بأنها أجرت حوارا مع مشيمع والناشط الوداعي حول قضية الأستاذ مشيمع، كما تم الاتفاق على تبادل حسابات تويتر.

وقالت بأن ما ذكرته وسائل الإعلام الخليفية والتابعة لها حول تعرضها للإساءة من المعتصمين؛ يكشف طبيعة المستوى الهابط لسلوك السلطات و”السياسة” التي تقف وراء ذلك.

وعبّرت عن تضامنها مع قضية الأستاذ مشيمع، وأملت له الحرية والحصول على حقوقه الإنسانية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق