من المنامة

تدهور صحة ثلاث معتقلات بعد مرور ٤ أيام على إضرابهن عن الطعام

 

المنامة – البحرين اليوم

أفادت ناشطة حقوقية بأن ثلاث معتقلات في البحرين أضربن عن الطعام منذ أيام؛ تدهورت صحتهن وتم عزلهن عن بقية المعتقلات.

وكانت المعتقلات هاجر منصور، مدينة علي، ونجاح الشيخ بدأن إضرابا عن الطعام يوم الأحد ١٤ أكتوبر ٢٠١٨م داخل سجن النساء بمدينة عيسى بالبحرين.

وقالت الناشطة ابتسام الصائغ بأن المعتقلات تم احتجازهن في عيادة السجن وعزلهن عن جميع السجينات “وسط تجاهل تام من إدار السجن، وقد مضى ٤ أيام على الإضراب عن الطعام”.

وأوضحت الصائغ بأن المعتقلات حُرمن من الصلاة، والاستحمام بحجة أن عيادة السجن “غير مهيأة للإقامة”.

كما حُرمت المعتقلات من الاتصال بعوائلهن “لعدم جلب مقتنياتهن الشخصية المدون عليها أرقام الاتصال”.

وخضعت المعتقلات لمراقبة صارمة بكاميرا تصوير فيديو بشكل دائم “مما يشعرهن بانتهاك عفتهن” بحسب الصائغ.

وقد تدهور وضع المعتقلات صحيا، وانخفض معدل السكر، وقد حذّر الطبيب هاجر ومدينة من احتمال تعرضهما للتشنج في أية لحظة، في حين دخلت نجاح مرحلة الجفاف.

ورغم ذلك، أصرت المعتقلات على عدم تلقي العلاج حتى تحقيق مطالبهن “والتي هي حقهن في المعاملة وفق القانون وحقوق السجين دون تمييز” كما أفادت الصائغ.

وترفض المعتقلات الحاجز الزجاجي أثناء الزيارة، لكونه يحرمهن من اللقاء بأطفالهن.

كما تطالب المعتقلات بفتح أبواب الزنازن التي تُغلق عليهن ٢٣ ساعة، مع تخصيص الوقت الكافي للخروج للشمس في وقت لا يتعارض مع الصلاة، وكذلك احترام حقهن في الاتصال بحيث يُمنحن حق الاتصال ٣ مرات في الأسبوع، مع الالتزام بحقهن في الخصوصية.

وحملت المعتقلات إدارة السجن أي خطر يتعرضن له بسبب الإضراب، كما طالبن الجهات المعنية بحقوق الإنسان لمتابعة هذا الأمر “بشفافية”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

آخر الأخبار

تغريدات البحرين اليوم

إغلاق