من المنامةمن واشنطن

حجي صمود في “ملفات الضحايا”: سلسلة متواصلة من الاستهداف منذ العام 2011

 

البحرين اليوم – (خاص)

عرضت منظمة “أمريكيون من أجل الديمقراطية وحقوق الإنسان في البحرين” لملف الناشط عبدالمجيد عبدالله (حجي صمود) ضمن سلسلة “ملفات الضحايا” التي تنشرها المنظمة دوريا، وتوثق فيها للانتهاكات التي يتعرض لها المعتقلون.

وأوضح التقرير المنشور بتاريخ 29 نوفمبر 2018م بأن الحاج عبدالمجيد هو أحد المدافعين عن حقوق الإنسان في البحرين منذ العام 2011م، وقد تعرض للاستهداف المتكرر، وفي 19 سبتمبر 2018، ألقي القبض عليه بسبب مشاركته في مراسم دينية مرتبطة باحتفال عاشوراء.

وفي ذلك التاريخ، تم استدعاء الحاج عبدالمجيد من قبل ضباط مركز شرطة المنامة، إلا أنه ذهب للصلاة المركزية في المنامة وحضر مراسم العزاء الخاصة بليلة العاشر من المحرم.

وبعد حضورة المركز، تم اعتقاله مباشرة، ولم يتمكن من التواصل مع أهله حتى صباح اليوم التالي.

وصدر أمر باحتجازه 15 يوما للتحقيق، وتم توقيفه في سجن الحوض الجاف، ليبقى هنا لمدة 40 يوما.

وقد تم اعتقال الحاج عبدالمجيد مع ستة آخرين شاركوا في احتفال عاشوراء، وأضح التقرير بأن هذه الاعتقالات جاءت في سياق التضييق على الحريات الدينية، وهي تأتي جزءا “من التمييز الديني الأوسع أثناء عاشوراء، حيث تعرض السجناء الذين أحيوا ذكرى عاشوراء للانتقام وعوقبوا علانية، كما عطلت القوات العديد من مواكب إحياء عاشوراء”.

وحُرم الحاج عبدالمجيد من الحصول على الرعاية الطبية اللازمة، حيث يعاني من مرض السكر والبروستات. ومُنع من الحصول على الأدوية والمسكنات والذهاب إلى العيادة، برغم طلباته المتكررة بهذا الخصوص.

ودفعت عائلة الحاج عبد المجيد كفالة وأفرج عنه قبل جلسة الاستماع. وفي 10 أكتوبر 2018، تمت محاكمة عبد المجيد بتهمة التجمهر “غير القانوني” في عام 2015 في البلاد القديم. وأدين وحكم عليه بالسجن لمدة ستة أشهر. وتم احتجازه حتى 29 أكتوبر حيث تعقد محاكمته بتهمة حضور مراسم العزاء.

وبينما هو حر الآن، إلا أنه قد يُعتقل في أية لحظة لتنفيذ حكم بسجنه 6 أشهر. ولم يتم تحديد موعد الاستئناف.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

تغريدات البحرين اليوم

إغلاق