من المنامة

مجنسون أطفال يعتدون على مواطن زميل لهم في المدرسة ووالده يحمل الحاكم الخليفي كوارث التجنيس

البحرين اليوم-المنامة

انتشر مقطع فيديو مصور لأحد المواطنين يظهر فيه مبنى قسم الطوارىء في مستشفى السلمانية، وهو يشكو من اعتداء تعرضه له ابنه من قبل زملائه في المدرسة اليوم الخميس ٧ فبراير.

وقال المتحدث في الشريط المصور أن مجموعة من المجنسين الذين ينحذرون من أصول يمنية قاموا بالإعتداء على إبنه.

وما لبث الأب حتى قام بنشر مقطع فيديو آخر لإبنه وهو يرقد على السرير، ويظهر الأنبوب المغذي عندي طريق الوريد في يده. وتحدث الإبن في شريط الفيديو موضحا أن عدد حوالي ٢٠ شخص هاجمه من الخلف، وقام المهاجمون بضرب وركله. وأضاف الطفل الذي يدرس في المرحلة الخامسة الإبتدائي أن الذي أنقذه من الإعتداء كان والده.

وقال الأب في الشريط المصور مخاطبا الحاكم الخليفي أن هذا من آثار التجنيس. وحمل حمد الخليفة مسؤولية ما جرى لابنه، مطالب إياه بإيجاد حل ومعاقبة المعتدين.

ورغم أن حادثة الإعتداء قد جرت بين طلاب أطفال، إلا أنها أخذت انتشارا واسعا في وسائل التواصل الإجتماعي.

واستعرض الكثير من المعلقين حوادث الشجار خارج المدارس أو بعض الأسواق بسبب تجمعات لبعض الجاليات المجنسة بطريقة العصابات التي تعتدي وتنهب.

وتجدر الإشارة إلى أن غالبية المجنسين يعملون في السلك العسكري والأمني، ويستخدمهم النظام كأداة قمع ضد المواطنين المعارضين. وكانت تقارير كثيرة في السنوات الماضية قد كشفت عن أن المجنسين من الجاليات المختلفة يتم اختيارهم بعناية بغية ضمان ولائهم المطلق للحكم. كما أن خطة التجنيس التي يديرها الديوان الملكي تحرص على أن يكون المجنسون العاملون في السلك العسكري والأمني متعصبون طائفيا، لإظهار الحراك المعارض على أنه مشكلة طائفية وليست سياسية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

آخر الأخبار

تغريدات البحرين اليوم

إغلاق