من اوربا

الغارديان البريطانية: سباق فورملا 1 يتحمل مسؤولية أخلاقية عن اعتقال نجاح يوسف في البحرين

البحرين اليوم-لندن

تواجه إدارة سباق الفورملا ١ انتقادات واسعة من قبل نشطاء ومنظمات حقوقية بسبب غض الطرف عن اعتقال مواطنين بحرانيين بسبب انتقادهم للقمع المترافق مع إنعقاد السباق.

ونشرت صحيفة الغارديان البريطانية اليوم الأربعاء ٦ مارس خبرا مفصلا عن ظروف اعتقال المواطنة نجاح يوسف بسبب التعبير عن الرأي. وكشفت الصحيفة عن تعرض نجاح للتعذيب والإعتداء الجنسي في السجون الخليفية أبان اعتقالها في العام ٢٠١٧. ولفتت الصحيفة أيضا إلى أنها ما زالت تتعرض لسوء المعاملة في سجن النساء حيث تحرم من رؤية عائلتها منذ ستة أشهر ولحد الآن.

وقالت الصحيفة نقلا عن بيان صدر من منظمتي هيومن رايتس ووتش ومعهد البحرين لحقوق الإنسان أن المحاكم الخليفية قد أدانت نجاح يوسف، وأصرت على نفي أن يكون ذلك له علاقة بالإحتجاج السلمي حول سباق الفورملا١. وهو ما تكذبه كل الشواهد والمعطيات التي وثقتها المنظمتين.

ورغم نفي السلطات الخليفية لعلاقة اعتقال نجاح بإقامة سباقات الفورملا١، إلا أن القضاء الخليفي قد أدانها بسبب عبارة “ لا لإقامة سباقات الفورملا في أرض البحرين المحتلة”، وهو ما أثار غضب المنظمات الحقوقية ضد إدارة السباق لتصديقهم مزاعم السلطات الخليفية.
واتهمت عضو منظمة هيومن رايتس ووتش آية مجذوب إدارة سباق الفورملا١ “ بالتواطىء بالسماح للبحرين استخدام سباق الجائزة الكبرى لتبييض الإنتهاكات”. واعتبرت مجذوب الضمانات التي تلقتها إدارة سباق الفورملا ١ من البحرين أمر “سخيف”، مبينة أن سجل البحرين حافل بالإنتهاكات وهي في الأساس تمنع وتقمع أي تظاهرات محتملة.

وتناولت الصحيفة جانبا من استهداف الرياضيين المنتقدين للسلطات الخليفية، مستشهدة باعتقال لاعب كرة القدم المحترف حكيم العريبي قبل ٣ أشهر في تايلاند، وذلك حينما كان مغادرا إليها من أستراليا لقضاء شهر العسل.
وعبر مدير معهد البحرين للحقوق والديمقراطية سيد أحمد الوداعي عن صدمته من تصريحات إدارة سباق الفورملا ١، مشيرا إلى أنهم “يرسلون رسالة مفزع للعالم مفادها “ أن حقوق الإنسان في الواقع لا تعني لهم شيئا”.

واتهم عضو مجلس اللوردات البريطاني عن حزب الديمقراطيين الأحرار اللورد سكريفن كبار المسؤولين في إدارة السباق بعدم “ أخذهم مسؤولياتهم الأخلاقية بشأن حقوق الإنسان على محمل الجد”. وقال سكريفن لصحيفة الغارديان أنه سيلتقي مع بعض الشخصيات البارزة في إدارة السباق الأسبوع المقبل وسيضغط في قضية اعتقال نجاح يوسف. واعتبر اللورد سكريفن نجاح يوسف مثال يجسد حالة انتهاكات حقوق الإنسان في البحرين للمواطنين المتطلعين للحرية، في وقت تلعب فيه الفورملا١ دور ورقة التين التي تغطي الجانب الحقيقي في البلاد.
وأشارت الصحيفة إلى احتمالية أن تتوسع القضية على الراعين للسباق والفرق المشاركة فيه في حال لم تتخذ إدارة السباق مسؤوليتها كما ينبغي.

وكانت نجاح يوسف قد اعتقلت بسبب مجموعة من العبارات ضد سباق الفورملا١ في العام ٢٠١٧. وتعرضت إلى التعذيب والإعتداء الجنسي، وما تزال تتعرض هي مع السجينات السياسيات إلى سوء المعاملة في سجن مدينة عيسى للنساء. وبات نظام آل خليفة معروف في استهداف النساء حيث تقبع في سجونه أكثر من ١٥ إمرأة غالبهن أمهات وبعضهن جدات.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

تغريدات البحرين اليوم

إغلاق