من اوربا

دعاء الوداعي في الإندبندنت البريطانية : للعام الثالث على التوالي ستحتفل أمي بعيد ميلادها من زنزانة السجن في البحرين

البحرين اليوم-لندن

كتبت دعاء الوداعي (ابنة المعتقلة هاجر منصور) مقالا نشر لها اليوم في جريدة الإندبندنت البريطانية تحت عنوان ” للعام الثالث على التوالي ستحتفل أمي بعيد ميلادها من زنزانة السجن في البحرين”، وفيما يلي ترجمة المقال:

اليوم هو عيد ميلاد أمي. مثل كل أم تحب أن تقضيه محاطة بأسرتها وأصدقائها. لكن وللعام الثالث على التوالي سوف تقضي والدتي عيد ميلادها في زنزانة في سجن مدينة عيسى الشهير في البحرين، حيث تكون في الزنزانة لمدة 23 ساعة في اليوم.

والدتي هاجر منصور ليست مجرمة، لم ترتكب أي جريمة. لقد سُجنت مع أخي وابن عمي ردا على الحملات الحقوقية التي يقوم بها زوجي سيد أحمد الوادعي، وهو لاجئ في بريطانيا. لقد أدانت الأمم المتحدة والعديد من مجموعات حقوق الإنسان الدولية اعتقالها باعتباره عملاً انتقاميًا.

بدأت محنتنا منذ أكثر من ثلاث سنوات، فبينما كنت في زيارة قصيرة إلى البحرين. في 26 أكتوبر 2016، احتج زوجي في لندن ضد زيارة “ملك” البحرين حمد إلى 10 داونينج ستريت(مقر الحكومة البريطنية). بعد ساعات من ذلك الإحتجاج، و أثناء مروري بأمن مطار (البحرين) لدى عودتي إلى لندن، تم توقيفي من قبل ضباط، وتعرضت لتفتيش مهين. خطفوا ابني البالغ من العمر 18 شهرًا من يدي وسحبوني إلى المصعد، وأخذوني إلى تحقيق دام سبع ساعات.

في غرفة التحقيق توعد ضابط أمن وهو يدخن بالتوالي بتعقب زوجي الذي وصفه بأنه “حيوان”. سخر مني ، متسائلاً “أين يجب أن أذهب أولاً ، هل أذهب إلى عائلته أو عائلتك”. لقد حذرني من أنه إذا تحدثت عن تجربتي فإنهم سوف يرمونني في السجن بتهم ملفقة.

شعرت أمي بالرعب عندما اتصلت بها لتقلني من المطار. بعد أيام قليلة من نشر صحيفة “صنداي تايمز” عنوانًا يقول “البحرين” تروي أسرة لاجئ “، سُمح لي أخيرًا بمغادرة البلاد. كانت تلك آخر مرة رأيت أمي فيها. اعتقدت بأن المحنة قد انتهت، لم أكن أعرف الكثير، لكنهم كانوا يقومون بتنفيد جميع وعودهم.

بعد بضعة أشهر اعتقلت الشرطة والدتي وأخي وابن عمي.

تعرض الثلاثة لتحقيقات مروعة وحُكم عليهم بتهم ملفقة.

اضطرت هاجر (أمي) إلى الوقوف فترة التحقيق إلى أن انهارت، وكانت تحتاج نقلها إلى المستشفى على عجل. أخي نزار الذي كان في الثامنة عشرة من عمره في ذلك الوقت، حُرم من النوم لمدة يومين، وتم تجريده من ملابسه وهُدد بالاغتصاب. وصفت هيومن رايتس ووتش محاكمتهم بأنها “شابتها انتهاكات قانونية ومزاعم بإساءة المعاملة والاعترافات بالإكراه”. ومنذ اعتقالها في 5 مارس 2017 بقيت والدتي في سجن مدينة عيسى.

لا أستطيع أن أشرح ألم معرفة أن أمي وهي الأم الحنونة الملهمة التي أمطرت كل من قابلتهم بالحب والعطف، أصبحت الآن خلف القضبان، وبعيدًا عن عائلتها وأصدقائها. لا أستطيع التعبير عن رعبي عندما طلبت والدتي مني العفو إذا لم تخرج حية من السجن. لا أستطيع أن أصف الليالي التي قضيتها بدون النوم عندما أبلغتني والدتي أن سلطات السجن ترفض نقلها إلى المستشفى بعد أن اكتشفت وجود غدة في ثديها يمكن أن تكون سرطانية.

عيد الميلاد هذا هو وحيد ولا سيما لهاجر. في سبتمبر الماضي وبعد أن أثار البرلمانيون البريطانيون قضيتها، تعرضت والدتي للاعتداء العنيف من قبل حراس السجن بقيادة رئيسته الضابط مريم البردولي. منذ ذلك اليوم تم فرض قيود على الزيارة العائلية مما يعني أن جدتي البالغة من العمر 90 عامًا لن تكون قادرة على معانقة ابنتها وستضطر إلى التحدث معها عبر الهاتف من وراء حاجز زجاجي. وبما أن هذا من شأنه أن يحطم قلب أمي، فهي لم تر أسرتها منذ أكثر من ستة أشهر. ولهذا ولأول مرة سوف تقضي عيد ميلادها بمفردها.

نشاط زوجي لم يؤثر فقط على عائلتي في البحرين، ففي عام 2015 جردت الحكومة في البحرين زوجي من جنسيته. وفي العام الماضي حُكم عليّ غيابياً بتهمة إهانة ضابط شرطة في المطار، وبالتالي لا يمكننا العودة لزيارة عائلتنا في البحرين.

أنا وزوجي نعيش الآن في مأزق قانوني غير مستقر. في يوليو 2017 تقدمنا بطلب للحصول على الإقامة الدائمة، وبعد مرور عامين تقريبًا، تواصل وزارة الداخلية تأخير طلبنا، مما يؤدي إلى عواقب وخيمة على عائلتنا. في شهر نوفمبر من ذلك العام أنجبت طفلة في مستشفى (سانت ماري) في لندن. ولأن البحرين لا تمنح الجنسية للأطفال عن طريق النساء والأمهات، فقد ولدت ابنتي كطفلة عديمة الجنسية وما زالت كذلك حتى اليوم.

عدم اليقين أصبح لا يطاق على نحو متزايد. أشعر بوجود إهمال ساجد جاوويد ووزارة الداخلية ، الذين لم يفعلوا شيئًا لتأمين إقامتنا وإنهاء انعدام ابنتنا من الجنسية، على الرغم من التزامات بريطانيا القانونية الدولية. أشعر بتخلي وزراء الخارجية (البريطانية) عن مسؤوليتهم مع أنهم زاروا البحرين مرارًا وتكرارًا، ولكنهم فشلوا في الدفاع عن حرية أسرتي.

مع اشتياقي فلن من قضاء عيد ميلاد والدتي إلى جنبها، ولو سافرت إلى البحرين، فبالتأكيد سينتهي بي المطاف إلى أن أكون في زنزانة معها. لم تقابل والدتي حفيدتها. ومع ذلك ، كل صباح أنادي طفلتي الجميلة بنفس الإسم الذي يلهمني ..هاجر.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

تغريدات البحرين اليوم

إغلاق