من اوربا

د. سعيد الشهابي: قضية “المستشار المصري” ستذهب وستستمر الطائفية ما دام نظام آل خليفة قائما

البحرين اليوم-لندن

أكد أمين عام حركة أحرار البحرين الدكتور سعيد الشهابي أن “شعب البحرين يرفض الطائفية، فيما يعمل النظام الخليفي على تكريسها عبر سياساته التي تقوم على تقسيم الشعب إلى مذاهب”.

وفي تسجيل مصور نشره اليوم السبت، استحضر الشهابي التاريخ الطائفي للعائلة الحاكمة، مستشهدا بحادثة اعتداء دعيج آل خليفة في العام 1953 على موكب للعزاء في حي الفاضل بالمنامة بهدف افتعال الخلاف السني الشيعي، غير أن وعي المناضلين وقتها أحبط مخططه، بحسب الشهابي.

واعتبر الشهابي أن قضية “المستشار المصري” الذي شتم الشيعة في غرفة التجارة وأحيل على التحقيق والاحتجاز بتهمة الإزدراء المذهبي، قضية لعب عليها الطائفيون لإخفاء نهجهم التكفيري، بحسب مضمون الكلمة.

وقال الشهابي على أن الخليفيين هم ” المسؤولون عن الملف الطائفي، وهم الذين هدموا مساجد الشيعة، واعتقلوا علمائهم، وتعرضوا للمواكب الحسين ..”.

وفي كلمته المصورة شدد أمين عام حركة حق على ” عدم الإنخداع بأي تصريحات يطلقها الخليفيون في هذه القضية”، والتي وصفها ب”المفتعلة” في إشارة إلى ردود الفعل الرسمية بشأنها. وأكد في كلمته على أن “الشعب مستمر في نضاله لإسقاط النظام الطائفي”، مختتما حديثه بالآية ” والتي خبث لا يخرج إلا نكدا”.

وكانت النيابة الخليفية قد أعلنت يوم أمس الجمعة عن اعتقال وافد عربي بتهمة الإزدراء الطائفي، وذلك بعد انتشار فيديو لمستشار قانوني مصري الجنسية وهو يقوم بتهديد أحد أعضاء غرفة التجارة ويشتم مذهب التشيع ، قبل أن تتحول المشادة الكلامية إلى مشاجرة بالأيدي.

وانتشر مقطع الفيديو بشكل واسع في وسائل التواصل الإجتماعي، وعلق عليه عدد من المسؤولين الخليفيين من بينهم وزير الخارجية مظهرا نفسه ماقتا للطائفية، وهو الأمر الذي نظر إليه المواطنون بالسخرية، حيث أن الطائفية نهج مكرس في كل مفاصل البلد، ويعامل الشيعة كمواطنين من الدرجة الخامسة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

آخر الأخبار

تغريدات البحرين اليوم

إغلاق