من الخليج

الرئيس العراقي يوجه صفعة لدول “الحليب” العربي.. إيران دولة مسلمة جارة وأمنها من مصلحة الدول العربية

البحرين اليوم-مكة المكرمة

قال الرئيس العراقي برهم صالح إن ” إيران دولة مسلمة وجارة للعراق والعرب”، مضيفا ” ويقينا لا نتمنى أن يتعرض أمنها للإستهداف”.

وشكلت كلمة الرئيس العراقي صفعة كبيرة للقمة الطارئة التي دعا إليها آل سعود يوم أمس (الخميس 30 مايو) في مكة بهدف حشد مزيد من الخصوم للجمهورية الإسلامية الإيرانية، وقرع طبول الحرب.

ونوه الرئيس العراقي في كلمته إلى وجود 1400 كيلو من الخدود المشتركة بين العراق وإيران، كما ” تربطنا بها وشائج وعلاقات متعددة”. واعتبر برهم صالح ” يقينا” أن أمن واستقرار إيران هو من ” متبنيات ومصلحة الدول العربية والإسلامية”. وقال بأن ” المنطقة بحاجة إلى منظومة للأمن المشترك، وعدم التدخل في الشؤون الداخلية”.

ولم يفت الرئيس العراقي الإشارة إلى معاناة شعب اليمن، داعيا إلى وضع حد لها، كما تطرق في كلمته إلى اضطراب الأوضاع في الجزائر والسودان وليبيا، متمنيا إستقرار سوريا ومطالبا باحترام خياراتها الداخلية.
وخلال كلمته أطلق الرئيس العراقي مبادرة بلعب دور من أجل خلق تفاهمات وصولا للحوار المباشر مع الجمهورية الإسلامية الإيرانية.

ورغم أن قادة الدول العربية لم تتبنى مبادرة الرئيس العراقي، وفضلت توجيه الهجوم المباشر على إيران في بيان المؤتمر الختامي، إلا أن خطاب برهم صالح بحسب مراقبين “وجه صفعة لما بان يعرف بدول الحليب العربي”. ومفاد رسالة العراق ” لن نكون أداة ومعولا للحرب على دولة مسلمة جارة مقابل الحليب العربي”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

آخر الأخبار

تغريدات البحرين اليوم

إغلاق