من واشنطن

هيون رايتس ووتش تصدر بيانا عاجلا تدعو فيه حاكم البحرين لإلغاء قرار الإعدام بحق الملالي والعرب: سيرتكب “الملك” خطأ كبيرا

البحرين اليوم-واشنطن

قالت هيومن رايتس ووتش اليوم إن السلطات في البحرين تبدو مستعدة لتنفيذ أحكام الإعدام ضد علي العرب ، 25 عاماً ، وأحمد المالالي ، 24 عاماً ، وكلاهما بحرانيان. اعتقلتهم قوات الأمن بشكل منفصل في 9 فبراير 2017. أدانهم باختصار بارتكاب جرائم إرهابية وحُكم عليهم بالإعدام في 31 يناير 2018 في محاكمة جماعية شابتها مزاعم بالتعذيب وانتهاكات خطيرة للإجراءات القانونية الواجبة.

وقالت المصادر أن هناك تواجد أمني متزايد حول السجن. بالإضافة إلى ذلك، أخبر أحد أفراد الأسرة العرب معهد البحرين للحقوق والديمقراطية أنه استقبل مكالمة من سجن جو حيث يتم احتجاز العرب، وأبلغ بوجود “زيارة خاصة” لعائلته بعد ظهر هذا اليوم. وقال إن عائلة الملالي تلقت مكالمة هاتفية مماثلة.

وقالت لاما فقيه مديرة قسم الشرق الأوسط بالإنابة في هيومن رايتس ووتش: “إذا كانت عمليات الإعدام وشيكة بالفعل، فقد ارتكب الملك ظلمًا خطيرًا بتصديقه على أحكام الإعدام الصادرة بحق الرجلين على الرغم من مزاعم التعذيب وغيره من بواعث القلق الخطيرة”. وأضافت فقيه “يجب عليه تصحيح الخطأ عن طريق إلغاء أحكام الإعدام على الفور”.

وأيدت محكمة النقض حكم الإعدام بحق الرجلين في 6 مايو 2019. بموجب القانون في البحرين. وتؤكد محكمة النقض عقوبة الإعدام، فيما يتم إرسال القرار إلى “الملك” الذي يتمتع بسلطة التصديق على الحكم، أو منح العفو.

وفي 30 مايو كتبت 13 منظمة حقوقية، بما فيها هيومن رايتس ووتش رسالة إلى “الملك” حمد بن عيسى آل خليفة عن قضيتي العرب والملالي. وقد أثارت المنظمات مخاوفها بشأن أحكام الإعدام بالنظر إلى أن اعترافاتهم تم الحصول عليها تحت وطأة التعذيب وانتهاك حقهم في محاكمة عادلة. وحثت جماعات حقوق الإنسان “الملك” على تغيير الأحكام.

وفي رسالة موجهة إلى “الملك” في 11 ديسمبر 2018 ، أعرب خبير في مجال حقوق الإنسان عن قلقه البالغ إزاء فرض عقوبة الإعدام على العديد من المدعى عليهم، بمن فيهم العرب والملالي، وسط مزاعم بأن اعترافاتهم تم الحصول عليها تحت التعذيب . وأعربت مجموعة العمل التابعة للأمم المتحدة والمعنية بالاحتجاز التعسفي ومقررها الخاص المعني بالتعذيب عن “قلقها الشديد” إزاء مزاعم العرب بالتعذيب في رسالة إلى الملك في 6 يوليو 2017.

وتعارض هيومن رايتس ووتش عقوبة الإعدام في جميع الظروف بسبب قسوتها المتأصلة. وتعتبر أن استخدام البحرين لعقوبة الإعدام مخالف للقانون الدولي لحقوق الإنسان، وبيانات خبراء حقوق الإنسان، ومختلف هيئات الأمم المتحدة.

لدى الجمعية العامة توصية عامة بضرورة إعلان وقف تنفيذ عقوبة الإعدام، وتقييد هذه الممارسة تدريجياً، والحد من الجرائم التي قد تُفرض عليها – كل ذلك بهدف إلغائها في نهاية المطاف.

وقالت فقيه إن “لامبالاة من الملك بالأدلة التي أثارها الخبراء وجماعات حقوق الإنسان”. وشددت على أن ”عقوبة الإعدام هي عقوبة يجب إلغاؤها على الفور ، ويجب تجنيب الشابين مثل هذا الموت القاسي”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

تغريدات البحرين اليوم

إغلاق