من اوربا

الدكتور سعيد الشهابي: الصراع مستمر في البحرين بين هوية الشعب البحراني الأصيل وهوية الغزاة الخليفيين

من لندن-البحرين اليوم

وجّه المعارض البحراني البارز الدكتور سعيد الشهابي كلمة مصوّرة إلى الشعب البحراني بمناسبة الذكرى الـ 48 لإستقلال البحرين التي تصادف الأربعاء 14 أغسطس، افتتحها بالإشارة إلى احتفاله مع الطلبة البحرانيين المبتعثين إلى بريطانيا عند إعلان الإستقلال في العام 1971، واصفا الحدث بالكبير ”لأن الشعب شعر لأول مرة أنه قادر على أن يقرر مصيره ويستغني عن الحماية البريطانية“.

الشهابي أشار إلى أن المبعوث الأممي إلى البحرين حينها الإيطالي جيوشاردي و بعد مهمة حول الإستقلال استمرت في البحرين لقرابة ثلاثة أسابيع، استمزج خلالها آراء البحرانيين خلص إلى أن ”الشعب يريد الإستقلال وإقامة دولة عربية مستقلة للشعب الحق في إدارتها بطريقة ديمقراطية“ مضيفا بأن ذلك ماتحقق بعد مرور سنتين من إعلان الإستقلال والإنسحاب العسكري البريطاني من البلاد.

فقد تم انتخاب مجلس تأسيسي (كان آية الله قاسم أحد أعضائه) تولى كتابة أول دستور للبلاد عبّر فيه الشعب عن رغبته ”بالتراضي مع العائلة الخليفية على أن لا تحكم البلاد من قبل طرف واحد وإنما بالتراضي“ لكنه أوضح بأن العائلة الخليفية ”إنقلبت كعادتها على الإتفاق وأجهضت العملية الديمقراطية“ في 26 أغسطس 1975، وهو مايفسر عدم احتفائها بيوم الإستقلال لكنها اتخذت من يوم جلوس الحاكم السابق عيسى الخليفة على سدة الحكم عيدا وطنيا.

وشدّد الشهابي على أن الشعب البحراني هو الذي حقق الإستقلال وليس العائلة الخليفية التي كانت تعارضه، وكما عبر عن ذلك حاكم البحرين الحالي حمد الخليفة في كلمة له قبل بضع سنوات مخاطبا البريطانيين ”من طلب منكم الرحيل؟“. وقد عاد حمد ليفتح الباب مرة أخرى أمام عودة القوات البريطانية إلى البحرين عندما تولّى بناء قاعدة عسكرية بريطانية في البلاد، وتعليقا على ذلك قال الشهابي إن ”حمد عبد لايريد الحرية بل يعشق العبودية“.

وأكّد الشهابي على إن هناك ”هويتان متضادتان ومتناقضتان“ في البحرين، أحدهما أصلية وهي هوية الشعب البحراني الأصيل بسنته وشيعت،  وأخرى هوية العائلة الخليفية المحتلة الحاقدة على الشعب والإحتلال السعودي والإماراتي والبريطاني. مشدّدا على أن الهويتين في حالة صراع ولا يمكن أن تلتقيا خاصة وأن الخليفيين يسعون إلى استبدال الشعب الأصلي وطمس هويته بالأجانب.

وأشار الشهابي إلى أن الدرس المستفاد من هذه الذكرى هو ”إن النضال يحقق الأهداف“ لأن الإستقلال ماكان له ان يتحقق لولا نضال البحرانيين ضد الخليفيين وحماتهم البريطانية طوال العقود التي سبقت الإستقلال مما اجبر بريطانيا على الرحيل بعد ان شعرت انها غير مرغوب فيها.

ودعا الشهابي في ختام كلمته شعب البحرين إلى الإحتفاء بهذه المناسبة التي تمر في ظروف سيئة يعيشها الشعب، داعيا البحرانيين الى الهتاف بالحرية والإستقلال ونبذ المحتلين والظالمين.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

تغريدات البحرين اليوم

إغلاق