من اوربا

مؤشر الرقابة: الأشخاص الأكثر عرضة للخطر في البحرين هم أولئك الذين يعبرون عن أنفسهم بحرّية

من لندن البحرين اليوم

دعا مؤشر الرقابة في المملكة المتحدة (Index On Censorship) حكومة المملكة المتحدة الى الوقوف بوجه حكومة البحرين بشأن اوضاع حقوق الإنسان, في أعقاب اقتحام الشرطة البريطانية لسفارة البحرين بلندن لأجل حماية أحد المحتجّين, في إشارة الى الناشط موسى عبدعلي الذي تعرضت حياته للخطر داخل السفارة, اواخر يوليو الماضي إثر اعتراضه على اعدام حكومة البحرين لناشطين.

المؤشر وهو مُنظمة متخصصة بالرقابة على حرية التعبير في العالم, أصدر تقريرا بهذا الشأن الخميس 15 أغسطس, تطرق خلاله الى مجريات واقعة اقتحام الشرطة لمقر السفارة, وما تعرض له الناشط عبدعلي من سوء معاملة وضرب مما دفع الشرطة الى اتخاذ قرار غير عادي باقتحام السفارة بعد ”خشيتهم“ على حياة الناشط.

لفت المؤشر الى أنه في الوقت الذي يقدم فيه موظفي سفارة البحرين على تعريض حياة ناشط للخطر لشعورهم بأنه لا يمكن محاسبتهم في المملكة المتحدة, فإنه يمكن تصوّر مايحدث داخل البحرين بعيدا عن انظار العالم. وأكّد التقرير أن حرية التعبير لاتزال تخضع لتهديد شديد في البحرين, والأشخاص الأكثر عرضة للخطر هم أولئك الذين يختارون التعبير عن أنفسهم بحرية, من صحفيين وناشطين أمثال الحقوقي نبيل رجب, وحتى أفراد عاديين, عبّروا عن اعجابهم بمنشور على وسائل التواصل الإجتماعي, معتبرا أن القوانين في البحرين تحد بشكل متزايد من حرية التعبير.

وأكدت المنظمة على ان ما يتعرض له عدد من السجناء لسوء المعاملة والتعذيب ليس أمرًا غير مألوف في البلاد. واختتم التقرير بالإشارة الى أن منظمات حقوقية حثّت أوائل هذا الشهر المبعوثة الخاصة لحرية الإعلام في المملكة المتحدة، أمل كلوني، على الضغط على المملكة المتحدة بشأن انتهاك البحرين لحرية التعبير,متسائلة عما إذا ستتحرك حكومة المملكة المتحدة أخيرا أم ستواصل سياسة عقد الصفقات مع حكومة لا تهتم كثيرا بحقوق الإنسان؟

The people most at risk in Bahrain “are those who choose to freely express themselves”

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

آخر الأخبار

تغريدات البحرين اليوم

إغلاق