من اوربا

أمريكيون (ADHRB) تثير في حوار مع مساعد الأمين العام لهيئة الأمم المتحدة انتقام البحرين من المدافعين عن حقوق الإنسان

من جنيف-البحرين اليوم

أثارت منظمة أمريكيون من أجل الديمقراطية وحقوق الإنسان في البحرين (ADHRB) قضية انتقام السلطات الحاكمة في البحرين من المدافعين عن حقوق الإنسان على خلفية عملهم الحقوقي.

ألقت المنظمة كلمة بهذا الشأن خلال الحوار التفاعلي الذي جرى في مجلس حقوق الإنسان الخميس مع مساعد الأمين العام لهيئة الأمم المتحدة لحقوق الإنسان، أندرو غيلمور الذي عرض على أسماع الدول الأعضاء في المجلس، تقرير الأمين العام لهيئة الأمم حول حالة حقوق الإنسان في العالم.

المنظمة رحّبت في البدء بتقرير الأمين العام، لافتة انتباه السيد غيلمور، إلى وتيرة الممارسات الانتقامية المستمرة بحق المدافعين عن حقوق الانسان الذين تعاونون مع الامم المتحدة. ودانت المنظمة بشكل خاص الممارسات الإنتقامية ضد الناشط البحراني السيد أحمد الوداعي المقيم في لندن والذي اعتقلت السلطات أفرادا من أسرته ومن بينهم حماته هاجر منصور.

أشارت المنظمة إلى تقرير الأمين العام الذي ذكر تصريحات التشهير التي أدلت بها وزارة الداخلية التابعة للبحرين، فور مطالبة الفريق العامل بشأن الاعتقال التعسفي، بالإفراج عنهم، كما وأعرب عن القلق إزاء الاعتداءات الجسدية التي تعرضت لها السيدة منصور في السنة الماضية بعد ذكر قضيتها في تقرير مجلس حقوق الإنسان الذي صدر في الدورة 39، مشدّدة على أن طريقة التعامل معها لم تتحسن وزادت سوءاً رغم إدراج قضيتها للسنة الثالثة على التوالي في تقرير الأمين العام.

ولفتت المنظمة إلى المضايقات التي تعرضت لها السيدة منصور خلال الأسبوع الماضي، إذ حرمت من التمتع بحقوقها الدينية، وتعرضت لعمليات تفتيش تعسفية، وللتنمر إضافة إلى تهديدات من سلطات السجن ضدها، بسبب ورود إسمها في تقرير الأمين العام وأثناء فعالية جانبية.

وتساءلت المنظمة في ختام كلمتها عن طبيعة الإجراءات التي سيتخذها المجلس من أجل حماية الأشخاص الذين يتعاونون مع الامم المتحدة، من الأعمال الانتقامية، وعن ماهية الضمانات التي يمكن أن يقدمها المجلس للسيد الوداعي والناشطين الآخرين بشأن الأعمال الانتقامية المستمرة، وما سيسفر عنها من عواقب على عضوية البحرين في مجلس حقوق الانسان، مؤكدة على ضرورة إقصاء ”الدول التي تستمر في ممارسة الأعمال الإنتقامية ضد الأشخاص الذين يتعاونون مع الأمم المتحدة، من عضوية المجلس“.

يذكر أن منظمة أمريكيون من أجل الديمقراطية وحقوق الإنسان في البحرينADHRB ، تنشط في مجال مراقبة وتعزيز أوضاع حقوق الإنسان في دول الخليج العربية عامة وفي البحرين بشكل خاص،  وقد أسسها الحقوقي البحراني حسين عبدالله وتتخذ من العاصمة الأمريكية واشنطن مقرا لها، وهي المنظمة الحقوقية البحرانية الوحيدة التي تتمتع بالصفة الإستشارية، التي تمنحها حق المشاركة بشكل رسمي في الإجتماعات الدورية لمجلس حقوق الإنسان، التي تعقد ثلاثة مرات كل عام في مقر المنظمة الدولية بجنيف.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

تغريدات البحرين اليوم

إغلاق