من اوربا

منظمة“ آيفكس“: إنتهاكات جسيمة لحقوق الإنسان في البحرين خلال شهر سبتمبر

من لندن-البحرين اليوم

أصدرت منظمة“ آيفكس“ تقريرها الدوري الخميس حول اوضاع حقوق الإنسان في منطقة الشرق الأوسط, استعرضت فيه آخر تطورات اوضاع حقوق الإنسان في البحرين. بدأ التقرير بالإشارة الى استمرار اعتقال الحقوقي نبيل رجب بعد ان رفضت محكمة خليفية طلبا تقدم به لقضاء ما تبقى من عقوبته وفقا لنظام العقوبات البديلة الذي أقرته السلطات.

كما بيّن التقرير أن سلطات البحرين وبالتزامن مع مراسم عاشوراء شنّت حملة من الإعتقالات, وواصلت فرض قيودها على الآراء الدينية التي يطرحها رجال الدين الشيعة على المنابر, لافتة الى استدعاء ما لا يقل عن 23 من الخطباء والمنشدين واستجوابهم واعتقالهم لفترة وجيزة.

ولفتت المنظمة الى أن منظمة امريكيون من أجل الديمقراطية وحقوق الإنسان في البحرين أثارت في الجلسة الثانية والأربعين لمجلس حقوق الإنسان في جنيف ،المخاوف بشأن انتهاكات حقوق الإنسان في البحرين منذ عام 2017 ، بما في ذلك عمليات الإعدام الأخيرة والمحاكمات الجماعية وحلّ أحزاب المعارضة الكبرى وتعديل قانون مكافحة الإرهاب ليشمل التجريم المحتمل لمواقع التواصل الاجتماعي.

وبيّنت المنظمة أن مركز الخليج لحقوق الإنسان بمشاركة جماعات حقوقية بعث رسالة مشتركة إلى رئيس وزراء النرويج إثرمنح جائزة فخرية لرئيس وزراء البحرين ، خليفة الخليفة “تقديراً لجهوده لتعزيز السلام والأمن والتسامح والوئام على الصعيدين الإقليمي والعالمي“ أوضحت فيها بأن السلطات نفّذت عمليات الإعدام قبل ثلاثة أسابيع فقط من منح الجائزة لخليفة , الذي شغل منصب رئيس الوزراء منذ عام 1971 , معرفة إياه بأنه شخصية رئيسية أشرفت على انتهاكات العديدة لحقوق الإنسان في البحرين.

كما لفت الموقعون الانتباه الحكومة النرويجية الى الإنتهاكات التي تتعرض لها الناشطات في البحرين حيث”استُهدفت المدافعات عن حقوق الإنسان باستمرار من قبل السلطات لفضحهن انتهاكات حقوق الإنسان والعنف والفساد عبر وسائل التواصل الاجتماعي ، مما أدى إلى الاحتجاز والتعذيب , فيما تعيش العديد من النساء حالياً في المنفى من أجل مواصلة نشاطهن والدفاع عن حقوق الإنسان وحقوق المرأة في البحرين “.

وفي هذا السياق أشارت ”آيفكس“ الى تقرير جديد مشترك أصدرته منظمة امريكيون من اجل الديمقراطية وحقوق الإنسان في البحرين ومعهد البحرين للحقوق والديمقراطية (BIRD) وتم فيه تسليط الضوء على هذا الوضع المؤلم ،إذ روى قصة تسع سجينات سياسيات تعرضن الى إساءات ممنهجة في سجون البحرين. يفصل التقرير لحظة اعتقالهم من خلال استجوابهم ومحاكمتهم واحتجازهم. ومن بين اللواتي تعرضن لمثل هذه المعاملة ، المدافعة عن حقوق الإنسان ابتسام الصايغ.

كما قدمت الناشطة نجاح يوسف تفاصيل اعتقالها لعام 2017 إثر وصفها لسباق الفورمولا واحد في البحرين بأنه “تبييض رياضي” لسجل حقوق الإنسان في البلاد. مشيرا الى استجوابها عدة مرات خلال خمسة أيام تعرضت خلالها للتعذيب ، والاعتداء الجنسي ، والمنع من مقابلة مستشارها القانوني ، وأجبارها على التوقيع على اعتراف لم يُسمح لها بقراءته, ومن ثم الحكم عليها بالسجن لمدة ثلاث سنوات ، وتم إطلاق سراحها مؤخرًا في أغسطس 2019 مع 104 معتقل آخرين ، كجزء من عفو ​​ملكي, لافتا الى ان مجموعة عمل الأمم المتحدة المعنية بالاحتجاز التعسفي (WGAD) اعتبرت احتجاز يوسف تعسفيًا وغير قانوني ، و”انتهاكًا لحقوقها في حرية التعبير والمحاكمة العادلة”، داعياً حكومة البحرين إلى تعويضها.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

آخر الأخبار

تغريدات البحرين اليوم

إغلاق