من اوربا

رسائل إلكترونية تكشف أن استراليا درست إلغاء تأشيرة اللاعب حكيم العريبي أثناء احتجازه في تايلند

من لندن-البحرين اليوم

كشفت مجموعة من رسائل البريد الإلكتروني المتبادلة داخل وزارة الشؤون الداخلية أن الحكومة الأسترالية كانت تدرس إلغاء تأشيرة لاعب كرة القدم البحراني، اللاجئ حكيم العريبي بعد احتجازه غير المشروع في تايلاند الصيف الماضي.

ووفقا لصحيفة الغارديان البريطانية فإن رسائل البريد الإلكتروني التي كشف عنها بموجب قوانين حرية المعلومات، بيّنت فشل مسؤولي قوة الحدود في إخطار مكتب الأنتربول في البداية بوضع اللاجئ العريبي. فقد أكدت سلسلة من المراسلات بين الإدارتين أن الإنتربول لم يكن على علم بوضع تأشيرته الا بعد يومين من اعتقاله بعد ان كشفت عن ذلك تقارير إعلامية.

لكن مسؤولين في قوة الحدود اعتبروا إن الخطأ البشري وتكنولوجيا المعلومات غير المتطورة أدت إلى اعتقال حكيم العريبي. وتكشف رسائل البريد الإلكتروني أيضًا أن وزارة الشؤون الداخلية بحثت في نفس اليوم في إلغاء تأشيرة حماية العريبي أثناء سجنه. فقد أظهر بريد إلكتروني أرسلته الداخلية إلى فرع الإنتربول الأسترالي في كانبيرا أن مسؤولاً سعى إلى” الحصول على الإشعار الأحمر لأغراض إلغاء التأشيرة”.

وألقي القبض على اللاعب البحراني العريبي في 27 نوفمبر من العام الماضي عندما وصل إلى بانكوك مع زوجته لقضاء شهر العسل. وقدمت السلطات التايلاندية إشعارًا أحمر من الانتربول ، صدر بناءً على طلب البحرين ، كأساس لاعتقاله.وسعت البحرين لتسلمه أبلغت الإنتربول في البداية أن العريبي غادر أستراليا بجواز سفر مزور. لكن مسؤولون في استراليون أكدوا للأنتربول أن العريبي كان يسافر بوثيقة سفر مشروعة, وأنه كان يحمل تأشيرة حماية.

أُطلق سراح العريبي في نهاية المطاف عندما أسقطت تايلاند إجراءات التسليم ، وعاد إلى أستراليا في فبراير / شباط بعد 76 يومًا قضاها في السجن, وفي شهر مارس الماضي منح الجنسية الإسترالية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

آخر الأخبار

تغريدات البحرين اليوم

إغلاق