من اوربا

عضو في البرلمان الآيرلندي يطرح أسئلة حول موقف الحكومة من الأزمة السياسية في البحرين

 

من دبلن-البحرين اليوم

وجّه عضو البرلمان الآيرلندي فرانك أورورك سؤالاً الأربعاء 15 أكتوبر لسيمون كوفيني، وزير الشؤون الخارجية الأيرلندي حول الوضع في البحرين وبيان جهات نظره بشأن موقف أيرلندا من الأزمة السياسية المستمرة وانتهاكات حقوق الإنسان في البحرين.

يذكر أن الوضع في البحرين استحوذ على اهتمام عدد من البرلمانيين الآيرلنديين منذ سبتمبر الماضي، فقد أثار في 17 سبتمبر، النائب مورين سوليفان سؤالًا حول الأزمة السياسية في البحرين، وقد أجاب حينها كوفيني بإسهاب، مشيرًا إلى أن “حالة حقوق الإنسان في البحرين لا تزال مصدر قلق، إذ يعيش المواطنون في البحرين في مجتمع متزايد التقييد، وكان هناك مزيد من تآكل الحريات الأساسية في السنوات الأخيرة، بما في ذلك حرية الرأي والتعبير“ معبرا عن قلقه من إعدام ثلاثة أشخاص في يوليو / تموز، بينهم إثنان من نشطاء حقوق الإنسان .

وفي 3 أكتوبر 2019، أثارت السناتور إيفانا باكيك عددًا من المخاوف، بما في ذلك بشأن سجل حقوق الإنسان في البحرين. وأشارت إلى أنها قابلت مؤخرًا ناشطين في مجال حقوق الإنسان من البحرين ”يجادلون بأن على أيرلندا أن تفعل المزيد لإدانة انتهاكات حقوق الإنسان التي ترتكبها الحكومة البحرينية، لا سيما انتهاكات السجناء السياسيين والتمييز ضد المرأة ”.

يأتي هذا الحراك في البرلمان الآيرلندي ثمرة لجهود متواصلة تبذلها منظمة أمريكيون من أجل الديمقراطية وحقوق الإنسان في البحرين (ADHRB) للفت انتباه المجتمع الدولي الى الأزمة التي تمر بها البحرين وحجم الإنتهاكات التي تقع فيها.

يذكر أن منظمة أمريكيون من أجل الديمقراطية وحقوق الإنسان في البحرين، تنشط في مجال مراقبة وتعزيز أوضاع حقوق الإنسان في دول الخليج العربية عامة وفي البحرين بشكل خاص، وقد أسسها الحقوقي البحراني حسين عبدالله وتتخذ من العاصمة الأمريكية واشنطن مقرا لها، وهي المنظمة الحقوقية البحرانية الوحيدة التي تتمتع بالصفة الإستشارية، التي تمنحها حق المشاركة بشكل رسمي في الإجتماعات الدورية لمجلس حقوق الإنسان، التي تعقد ثلاثة مرات كل عام في مقر المنظمة الدولية بجنيف.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

تغريدات البحرين اليوم

إغلاق