من الخليج

الإمارات والسعودية تسعيان لتخفيف حدة التوتر مع ايران والبحرين تغرد خارج السرب

أبو ظبي-البحرين اليوم

كشفت تقارير اعلامية عن سعي دولة الإمارات العربية المتحدة لتخفيف حدة التوتر مع ايران مع استمرار جهود الوساطة لتخفيف التوترات بين إيران والسعودية .

وفي هذا السياق قال أكبر تركي عضو البرلمان الإيراني الأحد إن الإمارات العربية المتحدة أفرجت عن 700 مليون دولار من الأصول المجمدة لإيران في تلك الدولة. وقال تركي إن ”التبادل التجاري بين إيران والإمارات العربية المتحدة تحسن“، مضيفًا أن مكاتب الصيرفة الإيرانية ”أعيد فتحها في دبي بعد فترة طويلة من الإغلاق“ لكن أكبري لم يخض في التفاصيل حول هذا التطور .

في غضون ذلك ، نشرت وكالة الأنباء الإيرانية “إسنا” شبه الرسمية ، المقربة من إدارة الرئيس حسن روحاني ، تقريراً الأحد قالت فيه إن الإمارات ، مثل المملكة العربية السعودية ، تحاول “خفض التوترات بين البلدين وإيران من المستوى العسكري إلى المستوى السياسي “.

وتصاعد التوتر بين الإمارات العربية المتحدة وإيران منذ انضمام الإمارات العربية المتحدة إلى التحالف السعودي في الحرب في اليمن. في هذه الأثناء ، وصلت التوترات بين البلدين إلى درجة عالية عندما تم إلقاء اللوم على إيران بشن هجمات على أربع ناقلات نفط على شواطئ الإمارات في يوليو.

وقال الدبلوماسي الإيراني السابق نصر الله طاجيك لـ “إسنا” إن أحد الأسباب التي تحاول الإمارات من خلالها تخفيف التوترات مع إيران هو أن “الرئيس دونالد ترامب يركز على أمريكا ولا يهتم بأمن دول الخليج “.

أضاف طاجيك: “ترامب متمسك بوعده بالحد من التدخل الأمريكي في المنطقة قبل الانتخابات الأمريكية 2020”. وأضاف ”أنه في غضون ذلك ، تحاول دول المنطقة ، بما في ذلك الإمارات العربية المتحدة ، تجنب الوقوع في مواجهة بين إيران والولايات المتحدة“.

وفي إشارة إلى عقود بقيمة مليارات الدولارات تم توقيعها خلال زيارة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الأخيرة إلى المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة ، اعتبر خبير العلاقات الإيرانية الإقليمية أن دول الخليج تحاول استبدال الولايات المتحدة بروسيا كلاعب يمكن أن يضمن لهم الأمان.

وقال طاجيك إن تراجع التوتر مع إيران يتبع نفس الاستراتيجية, وأضاف “أن الإمارات العربية المتحدة تحاول تمهيد الطريق لتجديد أنشطة الشركات الإيرانية في هذا البلد وتوفير المزيد من الفرص للمقيمين الإيرانيين في الإمارات العربية المتحدة“.

وأفادت تقارير بإن الخسائر التي تكبدتها دولة الإمارات العربية المتحدة نتيجة للحرب الطويلة في اليمن ”ربما كانت مفيدة في التحول في سياسة الإمارات تجاه إيران”.

يأتي التغيير الواضح في سياسة الإمارات العربية المتحدة في أعقاب جهود الوساطة التي بذلها رئيس الوزراء الباكستاني عمران خان لتخفيف التوترات بين طهران والرياض ، وهي خطوة تم الترحيب بها في كلا العاصمتين.

وفي الوقت الذي تحاول فيه الإمارات والسعودية التقارب مع ايران فإن البحرين تغرد خارج السرب, بعد ان اتهم وزير خارجية البحرين خالد الخليفة إيران بإرسال أسلحة ومتفجرات إلى البحرين. وكان الخليفة إدعى أن المتفجرات التي ضبطتها الحكومة كانت كافية لتدمير نصف العاصمة المنامة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

تغريدات البحرين اليوم

إغلاق