من اوربا

أحرار البحرين تصف اغتيال سليماني والمهندس ”اعتداء على الإنسانية“

من لندن-البحرين اليوم

أصدرت حركة أحرار البحرين المعارضة بيانها الأسبوعي حول التطورات التي تشهدها المنطقة عامة والبحرين بشكل خاص, ركّزت فيه على عملية اغتيال الجنرال قاسم سليماني وعلى أحكام الإعدام في البحرين.

وصفت الحركة عملية الإغتيال بالقتل خارج نطاق القانون معتبرة ما وصفته بالمنحى الخطير انه ” يهدد امن العالم واستقراره“, واصفة الإعتداء على سليماني والمهندس ب“ عدوان على الانسانية والتمدن“, مشيرة إلى رفض المجتمع الدولي للجريمة الأمريكية.

أشارت الحركة إلى دور القائدين في محاربة الإرهاب في المنطقة فالرجلين وصحبهما ”كانوا جنودا في المشروع الانساني الهادف لاخلاء الارض من الفساد والمفسدين والارهابيين“ مضيفة ”ولا يستطيع احد انكار دورهما المحوري في كسر شوكة الارهاب في سوريا والعراق“.

واتهمت الحركة من وصفتهم بطغاة الخليج بالتحريض على العناصر الفاعلة التي استطاعت دحر الارهاب، لافتة إلى أن هناك من يعيش على وجود ظاهرة الارهاب، ولولاها لما كان له وجود ولاستغنت الدول عن خدماته .

وفيما يتعلق بالبحرين تطرقت الحركة إلى الحكم الذي أصدرته محكمة الاستئناف الخليفية بتثبيت قرار طاغية البحرين اعدام اثنين من البحرانيين الاصليين بسبب مشاركتهم في الثورة ضد حكم الاستبداد الخليفي.

واعتبرت الحركة الحكم ”حلقة اخرى في مسلسل صراع الوجود بين الشعب والعصابة المحتلة بعد ان قرر الطرفان الطلاق الابدي بينهما“, مؤكدة على أن ”الخليفيين لن يقبلوا ببقاء شعب البحرين الاصلي (شيعة وسنة) بل يعمل ليلا ونهارا لاستبداله بمرتزقة اجانب يستقدمهم من اصقاع الارض ويمنحهم الجنسية ويستخدمهم جلاوزة وجلادين ومعذبين“, مشيرة إلى أن حوالي عشرة بحرانيين آخرين محكومون بالاعدام بسبب مواقفهم ورفضهم الاستسلام للعصابة الخليفية او التخلي عن مطالبهم او اقرار الجرائم الخليفية وفي مقدمتها التخلي عن سيادة البلاد وتسليمها للاجانب.

ودعت الحركة في ختام بيانها العلماء والدعاة والنشطاء إلى ”العمل على بث الوعي الايماني لتثبيته في النفوس ورفع معنويات المواطنين الذين يرون انفسهم محاصرين باعداء قساة لا يعرفون الرحمة او الانسانية“ مؤكدة على حتمية انتصار الشعب على العصابة الخليفية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

تغريدات البحرين اليوم

إغلاق