من المنامة

الناشط البيئي محمد جواد: أتحدى وزير الصناعة أن يحرك ساكناً لوقف الجرائم البيئية المقترفة في بلدة المعامير

البحرين اليوم-المنامة

تحدى الناشط البيئي محمد جواد وزير الصناعة والتجارة زايد الزياني بأن يحرك ساكناً لوقف الجرائم البيئية المقترفة في بلدة المعامير. جاء ذلك في تعليق مصور له ردا على إغلاق محله التجاري بأمر من الوزارة بحجة تنظيم الأماكن الصناعية والتجارية للحفاظ على البيئة.

وأكد محمد جواد أن محله التجاري (وهو آخر مصادر رزقه) قد افتتحه بترخيص رسمي من الوزارة بعد المعاينة، مشككا في الأسباب التي تذرعت بها الوزارة في إجراءها التعسفي.

وفي معرض حديث جواد عبر المقطع المرئي يوم الجمعة الماضي 24 يناير قال بأن المصانع الأسمنتية مجاورة لمنازل الأهالي في بلدة المعامير، موضحا أن أراضي المصانع مملوكة لوزارة الصناعة والتجارة، مع هذا لم تحرك الوزارة أي ساكن لحماية الأهالي من أخطار الغازات السامة المنبعثة من المصانع والتي تسببت في أمراض صحية خطيرة لأهالي البلدة.

وتوعد الناشط البيئي بمقاضاة وزير التجارة والصناعة “في يوم من الأيام” لمصادرته أرزاق الناس، وصمته على جرائم التلوث البيئي في بلدة المعامير.

ويذكر بأن الكثير من المواطنين في البحرين تم التضييق عليهم في مصادر رزقهم بسبب نشاطاتهم السياسية والاجتماعية التي تعتبرها السلطات الخليفية مناهضة لسياستها في إدارة الدولة.

كما تم اعتقال الناشط البيئي محمد جواد في عام (2013م) في قضية سياسية لا يستبعد أنها قد تكون أحد الأسباب الذي جعلته مستهدفاً من السلطات الخليفية في البحرين.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

آخر الأخبار

تغريدات البحرين اليوم

إغلاق