من الخليج

شهادة شيخ الحقوقيين السعوديين المعتقل عبدالله الحامد بسبب “الإهمال الطبي المتعمد“

البحرين اليوم – الرياض

توفي صباح الجمعة 24 أبريل معتقل الرأي في السعودية الدكتور عبدالله الحامد الذي يطلق عليه لقب“شيخ الحقوقيين السعوديين“.

أكد نبأ الوفاة ناشطون ومعارضون سعوديون محمّلين السلطات السعودية مسؤولية التسبب بوفاته نتيجة للإهمال الطبي داخل السجن.

وفي هذا السياق وصف الدكتور عبدالله الحامد في تغريدة له على تويتر وفاة الحامد بـ “الفاجعة“ متهما السلطات بالإهمال الطبي المتعمد داخل السجن وعدم تقديم الرعاية الطبية اللازمة.

ووصف حساب “معتقلي الرأي” السعودي على تويتر وفاة الحامد بالأمر غير العادي بل ”هو اغتيال متعمد قامت به السلطات السعودية بعد أن تركته إدارة السجن في غيبوبة عدة ساعات قبل نقله إلى المستشفى”.

وكان الحامد أغمي عليه في السجن بسبب الجلطة الدماغية التي أصابته، ولم تنقله السلطات إلى المستشفى إلا بعد مرور ساعات.

وحذّر حساب “معتقلي الرأي” من وقوع حالات مماثلة معتبرا أن “السكوت عن هذه الجريمة قد يتسبب في وفاة آخرين من المعتقلين الأحرار“.

وكانت السلطات السعودية أصدرت حكما بالسجن لمدة 11 عاما على الحامد وهو أحد مؤسسي جمعية“حسم“ الإصلاحية، بعد اعتقاله عام 2013 دون توضيح الأسباب

يذكر أن عددا كبيرا من السجناء السياسيين والناشطين يقبعون في السجون السعودية، التي تتردى فيها الأوضاع الصحية وتتفشى فيها ممارسات التعذيب والمعاملة المسيئة.

والأمر ينطبق على البحرين التي تكتظ سجونها بمعتقلي الرأي وخاصة كبار السن والمرضى الذين لا يحظون بالرعاية الطبية اللازمة، فيما تصر السلطات الخليفية على عدم الإفراج عنهم بالرغم من المخاطر التي يشكلها فيروس كورونا على حياتهم مع تصاعد احتمالات وصوله إلى داخل السجون.

وكان 17 عضوا في الكونغرس الأميركي من الحزبين الرئيسين،وجّهوا خطابا إلى وزير الخارجية الأميركية مايك بومبيو دعوه فيه إلى الضغط على الأنظمة القمعية الحليفة لواشنطن كالسعودية والبحرين لإطلاق سراح سجناء الرأي في ظل المخاوف الدولية من تفشي الوباء داخل السجون.

كما دعا بومبيو نظيره المصري سامح شكري مساء الخميس لحماية المعتقلين الأميركيين في مصر من فيروس كورونا.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

آخر الأخبار

تغريدات البحرين اليوم

إغلاق