من المنامة

طاغية البحرين يفض انعقاد مجلس تشريعي “لا يهش ولا ينش”!

البحرين اليوم – المنامة

أصدر طاغية البحرين حمد الخليفة أمرا الخميس 14 مايو يقضي بفض دور الانعقاد الثاني من الفصل التشريعي الخامس لمجلسي الشورى والنواب، اعتباراً من يوم الثلاثاء 26 رمضان الموافق 19 مايو 2020.

مجلس تشريعي لا يهش ولا ينش! يتكون من غرفتين عليا وسفلى، أما السفلى فهي مجلس النواب الذي ينتخب أعضائه بالاقتراع الشعبي المباشر. وأما العليا فمجلس الشورى الذي يعين أعضائه حاكم البحرين حمد.

يفتقر كلا المجلسين للصلاحيات المطلوبة لممارسة الدور المناط بها بحسب الدستور ألا وهو التشريع والرقابة وتكليف شخصية لتشكيل الحكومة. فهذا المجلس ومنذ أول انتخابات في البحرين قبل أكثر من أربعة عقود, عجز عن تعيين رئيس للوزراء غير خليفة بن سلمان الذي يقود الحكومات المتعاقبة منذ استقلال البرين بالرغم من انه بلغ من العمر عتيا.

وليس للمجلس صلاحية تعيين الوزراء وخاصة الوزارات السيادية التي يستأثر بها آل خليفة، كالداخلية والخارجية والمالية وغيرها. واما الدور الرقابي فمعدوم، إذ لم يجرؤ المجلس طوال العقود الماضية من استجواب رئيس الوزراء او أي من أعضاء الحكومة وخاصة وراء عائلة آل خليفة، بالرغم من فشلهم وفسادهم وإجرامهم.

ولم يشرع المجلس أي تشريع يخدم الشعب البحراني ولا يتجرأ على مناقشة أي قضية حيوية تمس أمن البحرين أو اقتصادها أو الحقوق التي تنتهك فيها. مجلس تحول إلى جمعية للرفق بالحيوان والقسوة على الإنسان! فأعضاؤه يطبلون للإعدامات والاعتقالات والانتهاكات بحق المواطنين, لكنها مهتمون كثيرا بالحفاظ على البلبل البحراني والحمام وغيرها من الكائنات الحية ولكن إلا الإنسان.

ولذا فإن قرار فض الفصل التشريعي لاقيمة له إذ لا يوجد تشريع ولا رقابة ولا محاسبة, ولعل المتضرر الأكبر من هذا القرار هي الطيور والحيوانات في البحرين التي يحرص مجلس النواب على الحفاظ على حقوقها الحيوانية وأما البحرانيون فليس لهم سوى قطع الرؤوس بحسب تعبير أحد نواب الصدفة في هذا المجلس البائس والهزيل!

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

آخر الأخبار

تغريدات البحرين اليوم

إغلاق