من اوربا

”سايكلنغ نيوز“: ناصر الخليفة ينقذ فريق ماكلارين للدراجات الهوائية من الإفلاس

البحرين اليوم – باريس

مرة أخرى ينقذ أفراد من عائلة آل خليفة شركات ونشاطات من الإفلاس. وجاء الدور اليوم لناصر الخليفة لينقذ فريق ماكلارين للدراجات الهوائية من الإفلاس.

وفي هذا السياق كتب دانيال بنسون مقالة في موقع ”سايكلنغ نيوز“ بعنوان “البحرين تصعد حملة البحث عن رعاة مع ترجيح تخلي ماكلارين عنها“ في إشارة إلى فريق البحرين للدراجات الهوائية الذي ترعاه شركة ماكلارين ويملكه ناصر الخليفة نجل حاكم البحرين.

توقع الكاتب أن تتخلى شركة ماكلارين لصناعة السيارات عن رعايتها لفريق البحرين للدراجات بعد مرور عام على دخول الفريق في السباق العالمي للدراجات، وعزمه الفوز بسباق فرنسا للدراجات. وأرجع التقرير ذلك إلى تزايد الضغوط المالية على الشركة والناجمة عن جائحة فيروس كورونا التي أدت إلى تعرض الشركة البريطانية لخسائر مالية ضخمة في الأشهر الأخيرة مع ترك 1200 موظف لعملهم في مقر الشرطة في بريطانيا في وقت سابق من هذا الربيع.

وأوضح التقرير أن الدراجين والموظفون في فريق البحرين – ماكلارين حصلوا على مرتبات مخفضة إلى نحو 70 بالمائة لمدة ثلاثة أشهر حيث كان الفريق يتطلع لدرء المشاكل المالية، لكن الكاتب اوضح بان الفريق سينهي العام بحصوله على 75٪ من الأجور بعد أن ضمن مالك الفريق ناصر الخليفة استمرار الفريق في العمل لعام 2021.

لكن التقرير لفت إلى ان الفريق يبذل جهودا خلف الكواليس للحصول على راع جديد في حالة إنهاء شركة السيارات التزامها في ركوب الدراجات.

قال مصدر مقرب من الفريق “الأمير لا يزال يدعم لكنه إلى حد كبير هو الوحيد الذي يبقي الفريق على قيد الحياة في الوقت الحالي, تركيز ماكلارين ينصب على إبقاء مشروع F1 الخاص به على قيد الحياة“.

وتمتلك عائلة آل خليفة في غالبية حصة ماكلارين، لكن الضغوط المالية على كلا الكيانين كانت هائلة في الأشهر الأخيرة. انخفضت أرباح ماكلارين من 217.7 مليون دولار في 2019 إلى 136.2 مليون دولار في 2020 ، وفقًا لمجلة فوربس، في حين قفزت خسارة ما قبل الضرائب للعلامة التجارية بنسبة 600 في المائة إلى 165.6 مليون دولار. كما أفيد في نهاية يونيو أن مكلارين حصل على قرض بقيمة 150 مليون جنيه استرليني من بنك البحرين، ولكن حتى هذا قد لا يكون كافيا لإنقاذ مكانة مكلارين في فريق ركوب الدراجات.

لفت التقرير إلى ان فريق الدراجات رفع ميزانيته لعام 2020، حيث وقع على مجموعة من الدراجين بما في ذلك مارك كافينديش، ووت بويلز، ميكيل لاندا.

يذكر أن ولي العهد الخليفي سلمان يدعم هو الآخر فريق فورمولا ون لسباقات السيارات, في وقت تمر به البحرين بازمة اقتصادية خانق.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

آخر الأخبار

تغريدات البحرين اليوم

إغلاق