من اوربا

نائبة بريطانية تتفاعل مع مقال نشرته صحيفة الإندبندنت للسجين السياسي علي حاجي

البحرين اليوم-لندن

تفاعلت النائبة من حزب الأحرار الديمقراطيين في البرلمان البريطاني مع مقال نشرته صحيفة الإندبندنت للسجين السياسي علي حاجي منتصف شهر أغسطس الماضي يشرح فيه أوضاع السجن في البحرين وموقف الحكومة البريطانية المتورطة في الإنتهاكات.

وكان المقال يستعرض تجربة حاجي الشخصية خلال 7سنوات قضاها في السجن وما يزال، ومراحل التعذيب التي تعرض لها، إلى جانب شرحه للظروف السيئة داخل السجن بسبب الإكتظاظ وانعدام الرعاية الصحية، مع انتشار أمراض معدية كالجرب والأمراض الجلدية. واتهم المقال المطول حكومة المملكة المتحدة بالتورط في تقنين الإنتهاكات وإظفاء الطابع المؤسسي عليها، والإحجام عن توجيه أي نقد للسلطات في البحرين رغم سجلها الحافل بالانتهاكات الحقوقية.

كما تطرق المقال إلى العقوبات التي فرضتها الحكومة البريطانية ضد منتهكي حقوق الإنسان الدوليين، مستثنية البحرين، بل استمرار بريطانيا بالإشادة بالسياسة الداخلية للبحرين وامتداح القضاء.

المقال فصل كثيرا في عدد من القضايا التي تثبت منهجية الانتهاكات ومنها الإنتقام من بعض النشطاء الذين تم اعدامهم في العام 2017 وقد كان منهم الأستاذ عباس السميع وهو رفيق زنزانة مع علي حاجي.

وأثار النائبة البريطانية ويرا هوبهاوس تعرض المقال إلى برامج التدريب التي تقدمها حكومة بلادها إلى البحرين، وفشلها على مختلف الأصعدة من تحسين حقوق الإنسان سواء على مستوى القضاء الذي يعتمد على الإعترافات عن طريق الإكراه، أو المعاملة السيئة التي يتعرض لها السجناء، أو منهجية التعذيب المعتمدة في التحقيق مع الأشخاص المتهمين أو ملف الإعدام وغيرها.

وطالبت النائبة ويرا هوبهاوس حكومة بلادها بإعادة تقييم الآثار المترتبة على البرامج التدريبية التي تقدمها للبحرين استنادا لمقال السجين البحراني علي حاجي في صحيفة الإندبندنت. كما تسائلت عن موقف الخارجية من دعوة حاجي للحكومة البريطانية بالدعوة لإطلاق سراح السجناء السياسيين في البحرين.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

تغريدات البحرين اليوم

إغلاق