من المنامة

جمعية الوفاق تتبرأ من جاسم حسين بعد تصريحه لقناة اسرائيلية

البحرين اليوم-المنامة

أكدت جمعية الوفاق الوطني الإسلامية المعارضة على ” حرمة التعامل مع العدو الصهيوني بأي مستوى”.

وفي أول تعليق لها بعد ظهور عضو جمعية الوفاق والنائب البرلماني السابق جاسم حسين على قناة I24 الإسرئيلية مبررا تطبيع البحرين مع الكيان الصهيوني، قال جمعية الوفاق ” وان الواجب الديني والوطني والأخلاقي يفرض علينا البراءة المطلقة من أي عمل أو شخص أو جهة تتواصل مع افراد وجهات ومؤسسات الكيان الصهيوني”.

وجددت جمعية الوفاق موقفها القاطع من رفض التطبيع مع الكيان الصهيوني، مشددة على أن ” رأي الوفاق يؤخذ من بياناتها التي تصدر من حساباتها الرسمية فقط”. وشدد الوفاق في سلسلة من التغريدات على حسابها في تويتر على أن ” وأي جهة تتعاطى مع وسائل اعلام العدو الصهيوني بأي نحو كان فهي لا تعبر عن موقف الوفاق الثابت من العدو وعملها مرفوض مدان ومستنكر”.

وظهر جاسم حسين في مقابلة أجراها مع قناة I24 الإسرائيلية يوم أمس (الأحد 13سبتمبر) معتبرا أن تطبيع البحرين مع الكيان الصهويني “ سيعزز العلاقات الإستراتيجية مع الولايات المتحدة، وسيعود بحصول البحرين على مزايا اقتصادية واستثمارات ومساكن للمواطنين” بحسب تعبيره.

وحول انعكاس تطبيع البحرين والإمارات مع الكيان الصهيوني على فرص إحلال السلام في المنطقة، قال جاسم حسين بأن “ الاتفاق يخلق أجواء إيجابية”. ورأى بأن تعزيز حقوق الشعب الفلسطيني سيحتاج إلى أن تنضم السعودية في الإتفاق بمشروع ضخم. وتابع “ علينا انتظار تولي محمد بن سلمان لمقاليد الحكم”.

واعتبر ظهور جاسم حسين على قناة إسرائيلية وتبريره للتطبيع، انتقالا من خندق المعارضة إلى مستنقع الخيانة لما يشكله من استخفاف بمشاعر البحرانيين وخروج عن ثوابت المعارضة في البحرين.

ويرى بعض المراقبين أن ظهور جاسم حسين في قناة اسرائيلية بالأمر المتوقع، حيث أن كثيرا من الشبهات كانت تحوم حول تحركاته وعلاقاته في السنوات الأخيرة، ومن بينها تردده على مختلف العواصم الأوربية ولقاءاته بمنظمات دولية وبعثات دبلوماسية لتبرير سياسة القمع في داخل البحرين. كما لوحظ أنه كان يبعث باستمرار رسائل إنهزامية للنشطاء السياسيين والحقوقيين بعدم جدوى الإستمرار في معارضة النظام الخليفي.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

تغريدات البحرين اليوم

إغلاق