من اوربا

حركة أحرار البحرين تشيد بتحدي شعب البحرين للخليفيين بإحيائه لمراسم الأربعين

البحرين اليوم – لندن

أصدرت حركة أحرار البحرين بيانا الجمعة 9 سبتمبر بمانسبة ذكرى أربعين الإمام الحسين عليه السلام، بعنوان“الشعب يتحدى الخليفيين ويحيي مراسم الأربعين هاتفا: هيهات منا الذلة“ عزت فيه العالم الاسلامي وشعب البحرين بذكرى أربعينية الإمام الحسين بن علي عليه السلام، ومشيدة بإحياء البحرانيين للمناسبة برغم ”العداء الخليفي لكل ما يرتبط بدين الامة وعقيدتها ومبادئها“.

أشارت الحركة إلى الجرائم التي ارتكبها طاغية البحرين ضد البحرانيين سواء بالقتل او السجن قائلة “لقد سوّد هذا الطاغية وجه التاريخ البحراني، وأكمل ذلك السقوط أخيرا بانحيازه الى جانب المحتلين الصهاينة في العدوان على فلسطين وأهلها“.

واعتبرا الحركة أن منع الخليفيين إحياء الشعائر في البحرين تحت ذريعة المخاوف من تفشي فيروس كورونا ”أسلوب آخر من الدجل والكذب والنفاق“ وأن لدى الخليفيين دوافع أخرى لمنع المواكب الحسينية التي شارك فيها البحرانيون منذ مئات السنين، وأن النظام لا يفصح عنها لانها تصنف ضمن مفهوم “الاضطهاد الديني” الذي يمارس منذ عقود، كما أكد المفوض السامي السابق لحقوق الانسان، زيد بن رعد الحسين الذي اعتبر السياسات الخليفية احد اشكال “الاضطهاد”.

لفت البيان إلى ان البحرانيين التزموا بالضوابط الصحية، و انهم حريصون على الحياة ولا يرغبون في تجاوز القوانين الصحية التي اقترحها الاطباء ومنها ا لتباعد الاجتماعي, مشيرة إلى أن البحرانيين أظهروا قدرتهم على حسن الاداء والالتزام بالضوابط الصحية والشرعية، وهو ما اغضب الخليفيين فدفعهم لاساليب الابتزاز لمنعهم من احياء مراسم الاربعين يوم الخميس الماضي.

وصفت الحركة هذا التعاطي الخليفي مع المراسم بالخبث في التعاطي مع الشعب, محذرة بأنه لا يؤدي للأمن والاستقرار بل يكرس حالة الغضب واليأس من امكان اصلاح المنظومة السياسية الحاكمة.

وشدّدت الحركة على أن الشعب سيواصل مساره التاريخي من اجل الحرية، ولن يستطيع الحكم الاستبدادي منعه من كسر شوكة الشعب المصمم عى الحرية والحرية والحياة, مؤكدة على ان الشعب ” سيظل وفيّا لقيمه ومبادئه، وعاشقا لفلسطين ومعلناء انتماءه لشعبها المظلوم ودعمه في التصدي للاحتلال والصهينة والعمالة“.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

تغريدات البحرين اليوم

إغلاق