من المنامة

استمرار حملة المطالبة بكشف مصير الشيخ زهير عاشور واحتجاجات في الذكرى الرابعة لإعدام 3 شبان بحرانيين

البحرين اليوم – المنامة

أشعل محتجون النار في إطارات في بلدتي أبوصيبع والشاخورة احياءا لذكرى إعدام السلطات الخليفية لثلاثة شبان بحرانيين، وتأكيدا على استمرار الحراك الثوري وللمطالبة بالكشف عن مصير الشيخ زهير عاشور المنقطعة أخباره في السجون الخليفية منذ اكثر من ستة أشهر.

وكانت السلطات الخليفية أعدمت قبل أربعة أعوام كلا من عباس السميع وسامي مشيمع وعلي السنكيس بتهمة قتل رجل أمن إماراتي، وهي التهمة التي نفها عباس السميع قبل استشهاده.

وتتواصل الحملات التضامنية المطالبة بكشف مصير الشيخ في الداخل والخارج، وسط قلق عائلته على حياته داخل سجن جو حيث تتفشى ممارسات التعذيب والحرمان من العلاج والمضايقات على الشعائر الدينية.

وفي هذا الإطار سلطت فضائية الجزيرة الضوء على قضية الشيخ ونشرت تقريرا بعنوان “محنة الشيخ عاشور ورفاقه.. بيان عائلي يسرد قصصا من التعذيب في سجون البحرين“ تطرقت فيه إلى ماورد في بيان لعائلة الشيخ بشأن اختفائه القسري منذ أكثر من ستى أشهر.

وكان عاشور مع آخرين قد أودعوا في مبنى 15 المخصص للعزل بعد امتناعهم عن الاتصال احتجاجا على حرمانهم من احياء الشعائر الدينية داخل السجن منتصف يوليو العام الماضي. ومنذ ذلك الوقت تعرض عاشور ورفاقه إلى التضييق المشدد، والإهانات والتهديد. وفي أواخر شهر أغسطس نقل السجين علي الوزير إلى السجن الإنفرادي إثر مشادة كلامية وشجار وقع بينه وبين شرطي يدعى علي من أصول يمنية. واتهم الشيخ زهير حينها بالتحريض ونقل معه إلى الإنفرادي وتعرضا للتعذيب الوحشي في ذلك الوقت.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

آخر الأخبار

تغريدات البحرين اليوم

إغلاق