من اوربا

باتريك كوكبورن: الإذلال والبؤس والظلم الذي استنكرته آيات القرمزي قبل 10 سنوات هو أكبر اليوم

البحرين اليوم – لندن

نشر موقع ”كاونتر بنج“ الأربعاء 17 فبراير مقالة للكاتب الشهير باتريك كوكبورن بعنوان “فشل الربيع العربي لكن الغضب ضد البؤس والظلم مستمر“ تطرق خلالها إلى واقع دول الربيع العربي بعد عشر سنوات.

أشار كوكبورن في مطلع المقالة إلى الاحتجاجات التي خرجت قبل عشر سنوات للمطالبة بالحرية والديمقراطية حيث خرج ملايين المتظاهرين في الشوارع وهم يهتفون “الشعب يريد إسقاط النظام”.

يصف الكاتب تلك الاحتجاجات بالحقيقية والتواقة نحو الحرية والعدالة الاجتماعية التي كان يعتقد آلاف المحرومون المشاركون بها أن بإمكانهم الإطاحة بالديكتاتوريات الجمهورية والملكية. استشهد الكاتب بقصيدة للشاعرة البحرانية القرمزي البالغة من العمر (20 عامًا حينها) ، وهي تتحدث أمام الآلاف من المحتجين في المنامة ، عاصمة البحرين ، “نحن الذين سنقتل الإذلال ونقتل البؤس”. “نحن الشعب الذي سيدمر أسس الظلم“.

لكن هذه الأسس كانت أقوى مما كانت تأمل ، وكان حلم الغد الأفضل الذي عبرت عنه هي والملايين خلال الربيع العربي في عام 2011 يتبدد بوحشية مع هجوم الأنظمة القديمة المضاد يقول كوكبورن. ويضيف“ لقد أعادوا تأكيد أنفسهم ، وهم أكثر قسوة وقمعية من أي وقت مضى ، و حيثما سقطوا ، تم استبدالهم بالعنف الفوضوي والتدخل العسكري الأجنبي“.

وفيما يتعلق بالبحرين فإن عنف وقمع الدولة أصبح أسوأ بكثير مما كان عليه في الماضي يقول الكاتب مضيفا ”في البحرين ، بدأت الاحتجاجات الديمقراطية في 14 فبراير وتركزت في دوار اللؤلؤة في وسط المنامة لقد استمروا لمدة شهر قبل أن يتم سحقهم بوحشية من قبل قوات أمن البحرين المدعومة بـ 1500 جندي من المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة“.

أشار كوكبورن إلى اعتقال وتعذيب آيات القرمزي وآخرين كما أصبح الأطباء في المستشفى الذي عالج المتظاهرين المصابين هدفًا خاصًا للمحققين من الأجهزة الأمنية . واليوم فإن الإضطهاد اليوم أشد مما كان عليه عام 2011.

فالغضب والكراهية لم يكونا كافيين قبل 10 سنوات ولن يكونا كافيين في المستقبل. بشكل عام ” فإن الإذلال والبؤس والظلم الذي استنكرته آيات قبل 10 سنوات هو أكبر اليوم وكذلك الغضب عليه“.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

آخر الأخبار

تغريدات البحرين اليوم

إغلاق