من اوربا

نائبان بريطانيان يطالبان وزير الخارجية دومنيك راب بالتحرك للإفراج عن عبدالهادي مشيمع

البحرين اليوم – لندن

وجه النائب براندن اوهارا عضو البرلمان البريطاني رسالة الى وزير خارجية بلاده دومينيك راب يطالبه فيها بالتحرك من أجل الإفراج عن المعتقل عبد الهادي مشيمع (٥٧)، والذي اعتقل في الذكرى العاشرة لمقتل إبنه علي بالرصاص الإنشطاري في مسيرة سلمية ١٤ فبراير ٢٠١١.

وجاءت الرسالة موقعة من النائب براندن أوهارا ممثلا عن المجموعة البرلمانية للديمقراطية في الخليج والتي تتكون من أعضاء من جميع الأحزاب البريطانية في البرلمان.

وأشارت الرسالة التي اشترك فيها عضو مجلس اللوردات اللورد سكريفن إلى الظروف الخطيرة التي يواجهها المعتقل عبد الهادي في السجن بسبب أوضاعه الصحية المتردية وعلى راسها مرض السكري وخطورة اصابته بفايروس كورونا والذي سجلت فيه اكثر من اصابة في مكان احتجازة بسجن الحوض الجاف.

وتطرقت الرسالة الى مقتل علي عبد الهادي مشيمع قبل عشر سنوات في مسيرة سلمية، واعتقال والده بعد عشر سنوات عوضا عن محاسبة المسؤولين عن مقتله رغم اقرار الملك بالحادثة وتعهده بتشكيل لجنة ومحاسبة المتورطين

ويمثل المعتقل عبد الهادي نموذج لاستهداف عوائل الضحايا الذين قتل ابنائهم في الاحتجاجات التي شهدتها البحرين خلال الربيع العربي. وتعرض عددا من ألاء الضحايا في وقت سابق لاعتقالات تعسفية بحسب منظمات حقوقية. وهذا ليس الاعتقال الأول ل عبد الهادي مشيمع “لكنه الأكثر وضوحا في حالة الاستهداف لعوائل الشهداء “بحسب تعبير سيد احمد الوداعي مدير معهد البحرين للحقوق والديمقراطية (بيرد)
حيث حكم على مشيمع بالسجن ٣ اشهر بعد اتهامه بالمشاركة في مسيرة سلمية في العام ٢٠١٩، تعتبر هذه التهمة مثالا صارخا لقمع الحريات في البحرين.

القضية شهدت تفاعلا من قبل أعضاء بمجلس العموم البريطاني ومن المتوقع ان يتم الرد من الحكومة البريطانية على سؤال مكتوب حول اعتقال المشيمع نشر في موقع البرلمان.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

تغريدات البحرين اليوم

إغلاق