مغردونمغردونمغردون

الشهابي يحيي صمود البربوري والديهي يستنكر كذب السلطات والصائغ تستذكر التعذيب

البحرين اليوم – المنامة

أثار الإفراج عن آخر سجينة رأي في البحرين زكية البربوري موجة من الفرح والاحتفاء بتحررها من أسر السجان الخليفي، وفي ذات الوقت إدانة للجلاد الذي طاردها حتى عقب الإفراج عنها.

وفي هذا السياق غرد المعارض البحراني البارز الدكتور سعيد الشهابي قائلا “لقد ضاعفتم تعذيب السيدة زكية، فلم تكتفوا بتعذيبها داخل طوامير التعذيب، بل كررتم التعذيب بعد ساعات من خروجها من سجنكم، وأهنتم من توسط من أجلها، هل يصدق عاقل أن الضحية في اي مكان في العالم تشكر جلاديها؟“.

وأكد الشهابي على أن السلطات أجبرت البربوري على الإدلاء بتصريحات شكرت عبرها الطاغية حمد قائلا “أيها الطغاة الخليفيون خسرتم رهانكم على كسر إرادة إحدى ضحاياكم، وتأكد ارتكابكم جريمة ضد الانسانية باستخدام إمكانات الدولة لإكراه سجينة الراي السيدة زكية البربوري على النطق بكلمات لا تنسجم مع شخصيتها الصامدة“.

وحيا الشيخ حسين الديهي البربوري متهما حكومة ولي العهد الخليفي بالكذب قائلا “زكية البربوري أنتِ الحقيقة الواضحة والضوء الساطع لا يحجبكِ كذبهم وظلامهم أهلاً بكِ عزيزة أبية شامخة بين أهلك ومحبيك“.

ودعا البحراني علي المهنا إلى الإفراج عن باقي السجناء وخاصة المعتقل الكفيف جعفر معتوق وغرد قائلا “بعد الإفراج عن أختي زكية البربوري فسأرفع صورة أخي المعتقل الكفيف جعفر معتوق وأطالب بالإفراج عنه فهو حالة إنسانية، فما الخطر الذي يشكله هذا الكفيف؟ أفرجوا عنه حالا“.

واستذكرت الناشطة الحقوقية إبتسام الصائغ التعذيب وسوء المعاملة التي تعرض لها مع باقي المعتقلات ومن ضمنهم البربوري في مبنى المباحث الجنائية قائلة “لهذا المبنى ذكريات سيئة جدالايمكن نسيانها لأنها محفورة في ذاكرة كل من دخل هذا المبنى كمعارض او معارضة، ومن الظلم ان يتأخر بقاء ضحية من ضحايا محققين هذا المبنى لمدة طويلة اوقات الإفراج“.

وعبرت الناشطة الحقوقية الإيرلندية تارا أوغريدي عن سعادتها بالإفراج عن السجينة السياسية زكية البربوري متمنية لها أجمل الأوقات مع عائلتها في ما تبقى من ايام شهر رمضان، كما أعربت عن املها بالإفراج عن جميع سجناء الرأي ليكونوا مع عوائلهم.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

تغريدات البحرين اليوم

إغلاق