سجن جو

فيديو للسجين السياسي حسين السهلاوي: قال لي الأطباء مرتين بأنني معرض للإصابة بالسرطان ولم يتم علاجي لحد الآن

البحرين اليوم-المنامة

نشرت الناشطة الحقوقية البارزة ابتسام الصائغ اليوم (الخميس ٣ يونيو ) مقطع فيديو للسجين السياسي حسين السهلاوي يتحدث فيه عن جانب من حالته المرضية الخطيرة.

وردا على سؤال الصائغ في مكالمة فيديو مع حسين عما إذا كان لديه أي تخوف من أن تكون حالته المرضية خطيرة، أجاب السهلاوي بأن الأطباء قالوا له مرتين بأن الأعراض التي ظهرت عليه مؤشر للإصابة بالسرطان، خصوصا القرحة التي ظهرت في اللسان. وحاول السهلاوي شرح الحالة ولكن يبدو أن وجود الشرطة معه حال دون ذلك، لكنه قال بأن لسانه تغير لونه، ولديه آلام شديدة في أسفل اللثة اليمني.

ورغم تفويض وتسليم أمره للطف الله ورحمته، أكد السهلاوي بأن الإنسان مطلوب منه أي يعمل بالأسباب في متابعة العلاج، الأمر الذي يحرم منه رغم وجود الأعراض الخطيرة.

وتوجهت الصائغ بعدها بالسؤال لوالدة السهلاوي التي كانت معهم في مكالمة مشتركة هل أنتِ خائفة أو قلقة على ابنك؟ وقالت الأم “ نعم أنا خائفة عليه من هذا المرض الخطير في لسانه والقرحة التي في عينه”، مضيفة بأنه “ غير قادر على الشم ولا يستطيع النوم”.

وطالبت والدة السهلاوي الجهات المعنية والمنظمات الحقوقية بالتحرك من أجل إطلاق سراحه، مؤكدة “ ولدي تدهورت حالته إلى أقصى درجة” متسائلة “ إلى متى السكوت”.

وتابعت والدة السهلاوي “ القرحة في اللسان تفرز أوساخ تنتقل إلى الأمعاء وتتسبب بالمرض الخبيث” وتسائلت “ هل أنتظر ولدي جثة”. وختمت تعليقها بالقول “الله على الظالم”.

وكان واضحا بأن حسين غير قادر على الحديث بحرية نظرا لوجوده بين حراس السجن، حيث طلب من والدته إنهاء الحديث تجنبا لتعرضه إلى أي انتقام إضافي في داخل السجن.

ويحتاج السهلاوي إلى ثلاث عمليات مستعجلة، وهي استئصال الورم الموجود في اللسان، وعملية في الأنف بسبب مشكلة انحراف في غضروف الأنف تسبب له في فقدان حاسة الشم ومعاناة اخرى. وعملية في العين.

وتعيد قصة السهلاوي ( 38 سنة ) الذاكرة بما تعرض له قبل أعوام السجين السياسي علي قمبر، حيث ظهرت عليه أعراض شبيهة في العام 2015 دون أن يتلقى علاجا في وقتها، بل إنه تعرض للتعذيب على إثر الاحتجاجات التي شهدها السجن في ذلك العام. الأمر الذي فاقم حالته الصحية إلى أن اضطرت السلطات الإفراج عنه في يوليو 2018، وذلك بعد أن توصل الأطباء في البحرين إلى نتيجة تفيد بعدم وجود علاج لحالته. الوضع ذاته أيضا حدث مع الشهيد سيد كاظم السهلاوي الذي أفرج عنه فاقدا للبصر بعد أن تمكن سرطان الدماغ منه، وتم إطلاق سراحه ليفارق الحياة شهيدا بعد عدة أشهر.

وحسين السهلاوي هو ضحية تعذيب اعتقل في مايون 2012، وقد نقل كتاب زفرات افادته التي استعرض فيها جانبا من أساليب التعذيب الوحشي الذي تعرض له أبان أحداث سجن جو. وقد صدر عليه حكم جائر على خلفية أحداث سجن جو في العام 2015 بالسجن 10 سنوات، ليضاف إلى حكم سابق بالسجن 7 سنوات على خلفية سياسية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

تغريدات البحرين اليوم

إغلاق