من المنامة

حالة من الغضب تسود في أوساط عوائل السجناء وتوقعات بعودة التظاهرات بعد استشهاد حسين بركات

البحرين اليوم-المنامة

عبر أهالي السجناء عن حزنهم وغضبهم الشديدين بعد استشهاد السجين السياسي حسين بركات بسبب الإهمال الصحي في سجن جو سيء الصيت.

ومنذ الإعلان عن استشهاد بركات يوم أمس (الأربعاء ٩ يونيو) شهدت البحرين احتجاجات غاضبة خصوصا في بلدة الديه مسقط رأس الشهيد. وأطلق المحتجون هتافات حملوا فيها حاكم البحرين حمد الخليفة المسؤولية عن استشهاد حسين والأوضاع السيئة في داخل السجون.

وإلى جانب بلدة الديه خرجت مسيرة غاضبة في بلدة الدير بمحافظة المحرق، فيما أشعل متظاهرون غاضبون الإطارات في بعض الشوارع الرئيسية في مناطق مختلفة.

وفي سياق متصل نظم عدد من عوائل السجناء وقفات رمزية عند أبواب منازلهم مطالبين بإطلاق سراح السجناء السياسيين لإنقاذ أرواحهم بعد انتشار فايروس كورونا وتعرض السجناء إلى إهمال صحي في بيئة سيئة أدت إلى استشهاد حسين بركات.

وتجمع عدد من عوائل السجناء السياسيين عند مبنى “ وحدة التظلمات” بالعاصمة المنامة مطالبين بإطلاق سراح أبناءهم. وفي مقطع مصور ظهر عدد من النسوة وهم يهتفون بالمطالبة بتبييض السجون، فيما تحدث شقيق السجين السياسي جعفر صادق معبرا عن خشيتهم الكبيرة على سلامة أخيه بعد تعرضه للإصابة بفايروس كورونا.

ومن المتوقع أن تشهد البحرين عودة للتظاهرات التي اجتاحت المناطق والبلدات مطلع شهر مارس الماضي بعد انتشار فايروس كورونا في السجون وإطلاق السجناء نداء استغاثة للأهالي والمنظمات الدولية لإنقاذهم.

وفي ظل استشهاد السجين السياسي حسين بركات بسبب الإهمال الصحي، ومع تردي الأوضاع الصحية في عموم البلاد بسبب السياسات الكارثية التي اتخذها ولي العهد رئيس الوزراء سلمان الخليفة، يرجح معارضون بأن الاحتجاجات ستتصاعد في البحرين.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

تغريدات البحرين اليوم

إغلاق