من المنامة

النائب البريطاني براندن أوهارا يثير سؤالا برلمانيا حول الوضع الصحي للزعيم السياسي الأستاذ حسن مشيمع

البحرين اليوم-المنامة

تقدم النائب البريطاني براندن أوهارا بسؤال برلماني لوزير شؤون الشرق الأوسط في الخارجية البريطانية حول الوضع الصحي للرمز الأستاذ حسن مشيمع.

وطلب أوهارا توضيحا حول الخطوات التي تتخذها الحكومة البريطانية لضمان توفير العلاج العاجل، بعد ظهور أعراض مقلقة تتعلق بمضاعفات في مرض السكري.

وزعم وزير الدولة لشؤون الشرق الأوسط جيمس كليفرلي بأنهم يراقبون قضية الأستاذ حسن مشيمع وغيره من القضايا “ حسب الضرورة”. مدعيا بأنهم يقومون بإثارة هذه القضايا مع السلطات في البحرين. ونوه كليفرلي إلى أن سلطات البحرين أوضحت في وقت سابق بأنهم يقومون بتوفير الرعاية الطبية لجميع المحتجزين بما يتوافق مع اللوائح والقوانين.

واعتبر نشطاء حقوقيون بأن رد كليفرلي مطاط ويشكل تستر على الإهمال الصحي في سجون البحرين، والذي أدى إلى استشهاد بعض السجناء آخرهم الشهيد حسين بركات يوم أمس (الأربعاء ٩ يونيو). ووصف مدير معهد البحرين للحقوق والديمقراطية سيد أحمد الوداعي رد كليفرلي بأنه “ كان وقحا”، في إشارة إلى التعاطي الغير جدي مع ملف المعتقلين من قبل الحكومة البريطانية باعتبارها مسؤولة عن تدريب الشرطة وهيئات الرقابة في البحرين .

ويتعرض الرمز الأستاذ حسن مشيمع وهو أحد أبرز قادة الثورة ويبلغ من العمر ٧٣، (يتعرض) لإهمال صحي ممنهج تسبب بمضاعفات صحية سيئة. ويقول الناشط علي مشيمع نجل الأستاذ بأن والده يتعرض للقتل البطيء بسبب الإهمال في العلاج. وأثار مشيمع الأبن تدهور الحالة الصحية لوالده مؤخرا، موضحا بأن مضاعفات في مرض السكري ظهرت على والده، حيث أصبح غير قادر على المشي بشكل طبيعي بسبب انتفاخ في القدمين والساق مع آلام شديدة. وحذر مشيمع من أن تكون تلك الأعراض مقدمات لإصابات خطيرة تهدد حياة والده.

وطالبت منظمة العفو الدولية بإطلاق سراح الأستاذ حسن مشيمع في ظل التطورات الخطيرة على أوضاعه الصحية، كما أصدر كبرى المرجعيات الشيعية في البحرين آية الله الشيخ عيسى قاسم بيانا حمل في السلطة مسؤولية سلامة الرمزين مشيمع والدكتور عبد الجليل السنكيس، محذرا من عواقب أي انتكاسات صحية يتعرضان إليها.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

تغريدات البحرين اليوم

إغلاق