من واشنطن

واشنطن بوست: وفاة سجين بفيروس كورونا تثير موجة من الاحتجاجات في البحرين

البحرين اليوم – واشنطن

نشرت صحيفة واشنطن بوست الأميركية الجمعة 12 يونيو تقرير بقلم ميريام برجر بعنوان“ وفاة سجين فيروس كورونا تثير موجة من الاحتجاجات في البحرين في وقت تكافح فيه البلاد الجائحة“ تطرقت فيه إلى وفاة السجين السياسي البحراني حسين بركات (48 عاما) إثر مضاعفات إصابته بفيروس كورونا داخل سجن جو بالبحرين.

أشارت إلى أن السجون في البحرين التي تضم سجناء سياسيين ”تضررت بشدة“ من جراء هذه الموجة من الوباء, لافتة إلى أن البحرين تشهد حاليا واحدة من أسوأ حالات تفشي فيروس كورونا في العالم لكل فرد.

وقالت الكاتبة ”أثار مقتل أحد هؤلاء السجناء – حسين بركات ، نزيل سجن جو سيئ السمعة في البحرين – احتجاجًا نادرًا مناهضًا للحكومة الأربعاء من قبل مئات الأشخاص الغاضبين من وفاة بركات وقلقهم على صحة السجناء الآخرين المحتجزين في ظروف مزدحمة وغير صحية“.

وبين المقال أن السجون هي بؤر ساخنة للفيروس, وأن هناك إهمال طبي ممنهج في سجون البحرين بحسب سيد احمد الوداعي من معهد البحرين للحقوق والديمقراطية( BIRD) قائلا “إنهم [الحكومة] لا يريدون الاعتراف بحجم المشكلة. … لقد كان موتًا يمكن تجنبه ”.

أشارت المقالة إلى إلى أن معهد البحرين للحقوق والديمقراطية ، وثق أول حالة إيجابية لفيروس كورونا في سجن جو في 22 مارس ثم توالت الإصابات بعد ذلك دون أن تحصل عائلات المعتقلين على معلومات. وقد دعت المفوض السامي لحقوق الإنسان في أوائل أبريل إلى إطلاق سراح جميع المعتقلين السياسيين المعرضين للخطر بسبب كوفيد -19.

وقال الوداعي إنه من بين حوالي 2500 شخص محتجزين في سجن جو ، هناك حوالي 1440 شخصًا ، أو ما يقرب من 60 في المائة ، محتجزون بتهم سياسية. ويمكث بعضهم في السجن منذ انتفاضة الربيع العربي في عام 2011 ، عندما قامت حكومة البحرين ، بدعم السعودية ، بقمع عنيف للاحتجاجات المؤيدة للديمقراطية والمناهضة للطائفية.
كما أشار التقرير إلى أن بركات حكم عليه بالسجن المؤبد مع 53 آخرين في محاكمة جماعية عام 2018 وتم تجريده من جنسيته ، وهي خطوة انتقدتها الأمم المتحدة, والفريق العامل المعني بالاحتجاز التعسفي.

ودعا سيد احمد الوداعي إدارة بايدن إلى اتخاذ “لغة حازمة” ضد البحرين وتطالبها “بالإفراج عن هؤلاء الأفراد”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

آخر الأخبار

تغريدات البحرين اليوم

إغلاق