من اوربا

استياء من مرافقة قوة من دفاع البحرين للملكة إليزابيث الثانية في معرض ويندسور للخيول

 

البحرين اليوم- لندن

ذكر موقع ميدل أيست آي أن ناشطين عبّروا عن غضبهم و استياءهم من مرافقة فرقة من قوة دفاع البحرين لملكة المملكة المتحدة خلال الحفل الختامي لعرض الخيول في استعراض ويندسور الملكي الذي عقد الأحد الفائت 15 مايو.

جاءت المرافقة بعد مرور أيام معدودة على حث نواب بريطانيين الملكة على “التفكير في اتخاذ الموقف الأخلاقي الصحيح” وإلغاء دعوتها الشخصية لحاكم البحرين الجلاد حمد .

عبر نشطاء حقوقيين عن غضبهم وإدانتهم لدعوة حمد الخليفة للمشاركة في الاستعراض السنوي مشيرين إلى سجله الأسود في قمع حقوق الإنسان في البحرين ومن بين جرائمه التصديق على أحكام الإعدام الصادرة بحق خمسة من الناجين من التعذيب بين عامي 2017 و 2019 ، والذين أدان لاحقًا مقرر خاص للأمم المتحدة إعدامهم باعتباره تعسفيًا أو خارج نطاق القضاء ،وترك منتقدي الحكومة  “خلف القضبان لأكثر من عقد “.

إلا أن حمد ورغم ذلك حضر مأدبة غداء أقامتها الملكة يوم السبت ، لكنه لم يحضر الاستعراض بل غادر المملكة المتحدة على متن طائرته الخاصة.

وفي هذا السياق قال سيد أحمد الوداعي ، المدير في معهد البحرين للحقوق والديمقراطية (BIRD): “إنه لأمر مزعج أن نرى قوة دفاع البحرين ترافق الملكة. ومن سمح بحدوث ذلك فقد فشل في إجراء أي تقييم لحقوق الإنسان على الإطلاق“.

وأضاف: “إذا كان هذا الإخفاق متعمدًا ، فقد انضموا إلى جيش عنصري وطائفي تم نشره ذات مرة لمهاجمة الاحتجاجات المؤيدة للديمقراطية ، والذي قتل أحد المتظاهرين دون عقاب”.

أشار الوداعي ، الذي كان من بين المتظاهرين خارج الحدث يوم الأحد ، إلى لجنة التحقيق المستقلة في نوفمبر 2011 والتي وجدت أن قوة دفاع البحرين ربما استخدمت “القوة المميتة المفرطة وغير الضرورية” مما أدى إلى مقتل عبد الرضا بوحميد ، 28 عامًا.

وذكر الموقع أن ناشطين د سلطوا الضوء في وقت سابق على تركيبة قوات الأمن في البحرين ، مشيرين إلى أنه خلال انتفاضة 2011 ، كان الجنود والشرطة الذين أرسلوا لتفريق الاحتجاجات في الغالب من السنة ، بمن فيهم الباكستانيون المجنسون حديثاً ، واليمنيون ، والسوريون ، والعراقيون ، في حين أن غالبية المتظاهرين من الشيعة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

تغريدات البحرين اليوم

إغلاق