من اوربا

في” ميدل إيست آي”: عندما يعد محمد بن سلمان بالإصلاح فإن مزيدا من الدماء ستراق

البحرين اليوم – من لندن ..

سلطّ موقع “ميدل إيست آي” البريطانية الضوء الثلاثاء 24 مايو على مطالبة منظمة العفو الدولية بانقاذ حياة شابين بحرانيين يواجهان خطر الإعدام الوشيك في السعودية.

فقد حثت المنظمة, السعودية على وقف إعدام البحرانيين جعفر سلطان وصادق ثامر مشيرة إلى إن عمليات الإعدام تضاعفت في المملكة العربية السعودية خلال العامين الماضيين.

ولفتت العفو الدولية في تقرير إلى أن المملكة أعدمت منذ بداية هذا العام أكثر من 100 شخص. وفي بيان منفصل ، سلطت منظمة العفو الدولية الضوء على قضيتي البحرانيين جعفر محمد سلطان وصادق مجيد ثامر ، اللذان أيدت المحكمة العليا السعودية حكما بإعدامهما الشهر الماضي, قائلة إن الرجلين “معرضان لخطر الإعدام الوشيك”.

ووصفت المنظمة الحقوقية ومقرها لندن ، الأحكام صدرت عليهما في أكتوبرالماضي “بالغة الجور” ، مع اتهامات تشمل “تهريب مواد متفجرة إلى السعودية والمشاركة في احتجاجات مناهضة للحكومة في البحرين”. وأوضحت المنظمة أن السلطات السعودية اعتقلتهما في مايو 2015 ، وقد أكدوا “تعرضهم للتعذيب وأن ما يسمى باعترافات انتُزعت منهم بالإكراه”.

أشار الموقع إلى أن السعودية أرسلت عام 2011 قوات إلى البحرين للمساعدة في سحق احتجاجات ذلك العام ضد عائلة آل خليفة الحاكمة, مشيرا إلى أن المملكة العربية السعودية لديها واحد من أعلى معدلات الإعدام في العالم ، وقد نفذت في مارس الماضي واحدة من أكبر عمليات الإعدام الجماعي منذ سنوات ، حيث أعدمت 81 شخصًا في يوم واحد.

أدانت منظمة ريبريف الحقوقية الإعدامات في ذلك الوقت وقالت إنها تخشى على سجناء الرأي ، بمن فيهم الأفراد الذين اعتقلوا وهم أطفال ، المحكوم عليهم بالإعدام في السعودية.

وقالت ثريا بوينز نائبة مدير منظمة ريبريف في بيان: “يجب على العالم أن يعرف الآن أنه عندما يعد [ولي العهد] محمد بن سلمان بالإصلاح ، فإن ذلك يعني إراقة المزيد من الدماء”, مضيفة “في الأسبوع الماضي فقط ، قال ولي العهد للصحفيين إنه يخطط لتحديث نظام العدالة الجنائية في المملكة العربية السعودية ، فما كان منه إلا أمر بأكبر عملية إعدام جماعي في تاريخ البلاد”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

تغريدات البحرين اليوم

إغلاق