من اوربا

الأمم المتحدة تحذّر السعودية من إعدام بحرانيّين

البحرين اليوم – من لندن ..

حذّر خبراء أمميون السعودية للمرة الثانية خلال ستة أشهر من أن تطبيق عقوبة الإعدام على رجلين بحرانيين تعرضا للتعذيب وأجبرا على الإدلاء باعترافات يمكن أن يشكل إعدامًا تعسفيًا.

وطالب الخبراء وفقا لما كشف عنه موقع ميدل أيست آي البريطاني الجمعة 5 أوغست بوقف إعدام الرجلين والتحقيق في مزاعم تعرضهم للتعذيب للحصول على اعترافات.

في رسالة بعثها إلى السلطات السعودية في يونيو الفائت ، قال المقرر الخاص للأمم المتحدة المعني بحالات الإعدام خارج نطاق القضاء ” إن على المملكة أن توقف “أي خطوات محتملة نحو إعدام” جعفر محمد سلطان وصادق مجيد ثامر ”، اللذين أدينا بجرائم تتعلق بالإرهاب, تقول جماعات حقوقية إنها ملفقة.

كما طالب السلطات السعودية بالتحقيق في مزاعم تعرضهما للتعذيب “لضمان إعادة محاكمتهما بما يتماشى مع القانون والمعايير الدولية” ، بحسب الرسالة ، التي لم تُعلن إلا هذا الأسبوع.

ومن جانبها أوضحت منظمة أمريكيون من أجل الديمقراطية وحقوق الإنسان في البحرين (ADHRB), أن السلطات السعودية لم تقدم مذكرة توقيف أو تشرح سبب اعتقال الرجلين ، اللذين إحتُجزا في الحبس الانفرادي في سجن التحقيق العام بالدمام لما يقرب من أربعة أشهر.

أشارت ADHRB إلى أن عائلاتهم ورغم اتصالهما بسلطات البحرين والسعودية لمعرفة ما حدث لهما فلم يحصلا على جواب إلا بعج مضي 115 يومًا من اعتقالهم.

وأبلغ سلطان وثامر أسرهما ومحامييهما ومحكمة سعودية أنهما تعرضا للتعذيب الجسدي والنفسي وأُكرها على الإدلاء باعترافات ، وفقًا لمنظمات حقوقية. قالت الجماعات إن الرجال مُنعوا أيضًا من الاتصال بمحامين إلى ما بعد بدء محاكمتهم في السعودية ، وإن محاميهم لم يتمكنوا من الاطلاع على جميع وثائق المحكمة.

وحوكم الرجلان في البحرين غيابيًا وفي السعودية بتهم مماثلة ، من بينها إنشاء خلية إرهابية والمشاركة في مظاهرات في البحرين. وفي عام 2016 ، تمت إدانتهم في محكمة بالبحرين ، وحُكم عليهم بالسجن المؤبد وتجريدهم من جنسيتهم.

وقالت سلمى الموسوي ، رئيسة قسم المرافعة القانونية والتوثيق في ADHRB ، لموقع Middle East Eye إنه بعد إدانة البحرين ، أضافت السلطات السعودية تهمة أخرى تتعلق بحيازة مواد متفجرة. وقالت “لقد أضافوا هذه التهمة ، في اعتقادنا ، من أجل زيادة شدة الحكم إلى عقوبة الإعدام”.

في أكتوبر 2021 ، أُدين الرجلان في المحكمة الجزائية المتخصصة بالسعودية وحُكم عليهما بالإعدام. وقد أيدت محكمة الاستئناف السعودية الأحكام في يناير الماضي. أعربت الموسوي عن خشيتها من “تنفيذ الأحكام في أي وقت في المستقبل القريب“.

وقال سيد أحمد الوداعي ، المدير في معهد البحرين للحقوق والديمقراطية ومقره المملكة المتحدة ، إن دعوة خبراء الأمم المتحدة كانت بمثابة “تذكير حاسم” للمملكة العربية السعودية.

وأضاف “إن هذا يفضح إخفاق السعودية في إجراء أي تحقيق في مزاعم مروعة عن التعذيب الذي تعرض له هؤلاء الرجال. ومصيرهم الآن في يد العاهل السعودي لإنهاء هذا الظلم الصارخ”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

تغريدات البحرين اليوم

إغلاق